اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: إم إس تك. صورة الحاسوب: ويكيميديا كومونز



في الذكرى العشرين لأول هجوم موزع للحرمان من الخدمة، يقول خبراء الأمن السيبراني إنه يجب إعادة تصميم الإنترنت لمنع هذا النوع من الهجمات.

2019-09-18 15:10:14

05 مايو 2019
يمثل التاريخ 22 يوليو، 1999، يوماً مشؤوماً في تاريخ الحوسبة، ففي ذلك اليوم تعرض حاسوب في جامعة مينيسوتا، وبشكل مفاجئ، إلى هجوم من شبكة مكونة من 114 حاسوباً آخر مصابة ببرنامج نصي خبيث اسمه Trin00. أدى هذا الرماز البرمجي بالحواسيب المصابة إلى إرسال فائض من رزم البيانات إلى الجامعة، مما تسبب في زيادة الضغط على الحاسوب ومنعه من التعامل مع الطلبات الحقيقية، وبهذه الطريقة، تعطل حاسوب الجامعة إثر الهجوم لمدة يومين. كان هذا أول هجوم موزَّع للحرمان من الخدمة (DDoS)، وقد انتشر هذا الأسلوب بسرعة. ففي الأشهر اللاحقة، انضمت عدة مواقع ويب إلى قائمة الضحايا، بما فيها مواقع ياهو وأمازون وسي إن إن، فقد تعرض كل منها إلى سيل من رزم البيانات التي منعته من قبول حركة المرور الحقيقية. وفي كل حالة، كانت رزم البيانات الخبيثة صادرة عن شبكة من الحواسيب المصابة. ومنذ ذلك الحين أصبحت هذه الهجمات شائعة، كما أن الأطراف الخبيثة تحقق مرابح كبيرة بابتزاز أموال الحماية من المواقع التي تهدد بمهاجمتها، بل إنها تقوم حتى ببيع خدماتها على شبكة الإنترنت المظلمة. حيث إن هجوماً من هذا النوع لفترة 24 ساعة يمكن أن يُكلف مقداراً زهيداً بقيمة 400 دولار، غير أن التكلفة بالنسبة للضحية قد تكون ضخمة من حيث الدخل المهدور والضرر للسمعة. وقد أدى هذا بدوره إلى ظهور سوق للدفاعات السيبرانية ضد هذا النوع من الهجمات، وقد وصلت قيمة هذه السوق في 2018 إلى قيمة مذهلة تساوي 2 مليار دولار. ويثير كل هذا سؤالاً هاماً: هل يمكن

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


DATA HARVESTING

حصاد البيانات

عملية جمع البيانات من شبكات التواصل الاجتماعي ومواقع الويب ومصادر الإنترنت الأخرى بهدف استخراج وتمثيل وتحليل التوجهات والأنماط الموجودة فيها واستخدامها لأغراض مختلفة أهمها الإعلان.