اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


يمكن للشبكات العصبونية من ديب مايند محاكاة الخلايا الشبكية في الدماغ البشري والتي تساعدنا على معرفة مكاننا.

2021-07-16 02:40:20

12 يوليو 2018
Article image

تم تدريب برنامج للذكاء الاصطناعي على التحرك ضمن متاهة افتراضية، وقام بشكل غير متوقع بتطوير هيكلية تشبه (نظام تحديد الموضع) العصبوني في الدماغ البشري. وبعد ذلك، تمكن الذكاء الاصطناعي من العثور على طريقه عبر المتاهة بمهارة غير مسبوقة. أتى هذا الاكتشاف من ديب مايند، وهي شركة بريطانية تمتلكها شركة ألفابيت، وهي مخصصة لتطوير الذكاء الاصطناعي العام (القادر على التعامل مع أوضاع متنوعة بشكل يشبه الذكاء البشري). نشر هذا العمل في مجلة Nature، ويلمح إلى إمكانية استخدام الشبكات العصبونية لدراسة بعض المسائل الغامضة المتعلقة بالدماغ البشري، علماً بأن الشبكات العصبونية نفسها مستوحاة من تركيب الدماغ. ولكن يجب التعامل مع هذه الفكرة بشيء من الحذر، نظراً لأننا ما زلنا نجهل الكثير حول كيفية عمل الدماغ، كما أن عمل الشبكات العصبونية الاصطناعية صعب على الفهم في أغلب الأحيان. بدأ الباحثون في ديب مايند بالعمل على تدريب شبكة عصبونية اصطناعية على محاكاة عملية مكاملة المسار، وهي طريقة تستخدمها الحيوانات لحساب حركتها في البيئة المحيطة. وقاموا بتدريب شبكة عصبونية مع حلقة تغذية خلفية للتحرك ضمن متاهة عن طريق تلقيمها بأمثلة حول المسارات التي سلكتها

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.