اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


يتم استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعيّ حول العالم من قبل العلماء والعاملين في القطاع الطبيّ من أجل فهم فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) واحتوائه ومعالجة الأشخاص المُصابين وتطوير لقاحاتٍ تسهم بمنع حصول انتشارٍ مستقبليّ للفيروس.

2020-04-15 23:21:35

12 مارس 2020
Article image

انتشر فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) بشكلٍ غير متوقع وبمعدلٍ مُرتفع من تجمعاته الأولية في الصين ليصل لأكثر من 100 دولة حول العالم مع عدد إصاباتٍ بلغ أكثر من 110 ألف شخص وأكثر من 4000 حالة وفاة، حتى الآن. بسبب تأثير انتشار فيروس كورونا على مستوى العالم، قامت منظمة الصحة العالمية بإعلانه حالة طوارئ عالمية في شهر فبراير، وأخيراً تم الإعلان عنه كوباءٍ عالميّ في شهر مارس.  لو قمنا بمقارنة الوضع الحاليّ مع انتشار فيروس سارس سنة 2003، سنُلاحظ أن العاملين في مجال الرعاية الصحية قادرين على الاستفادة من الكثير من الأدوات والتقنية الحديثة والتي تساعد على تكوين فهمٍ قيمٍ لفيروس كورونا وتوجيه جهود الوقاية بطرقٍ فعالة ودمج الجهود البشرية المختلفة في مجال المساعدة والدعم، وأخيراً تسهيل عمليات البحث العلميّ المتعلقة بالفيروس نفسه. بمعنى آخر، وفرت التقنية الحالية وسائل بالغة الأهمية من أجل مكافحة انتشار الفيروس والحد من مخاطره.  بدأت برمجيات

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.