اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: تشينسيوان/ ويكيميديا كومونز



معسكر تدريبي تقني لتثقيف السياسيين وصانعي السياسات الأميركيين حول إمكانيات الذكاء الاصطناعي ومخاطره.

2021-07-29 15:19:13

21 نوفمبر 2018
عندما مثُل مارك زوكربيرج (المدير التنفيذي لفيسبوك) أمام الكونجرس الأميركي، أدرك خبراء التكنولوجيا بسرعة مدى جهل الأشخاص الذين كانوا يستجوبونه. وعلى الرغم من رغبة الكونجرس العارمة في ضبط جماح الشركة التقنية العملاقة، فقد كان من الواضح أنه ليس لديهم أدنى فكرة عن كيفية تحقيق هذا الهدف، وبدلاً من هذا أفسحوا المجال لزوكربيرج حتى يتهرب منهم متذرعاً ببعض الادعاءات المفخمة حول حل جميع مشاكل الشركة باستخدام الذكاء الاصطناعي. وبيَّنت هذه الجلسة لديبايان جوش (وهو باحث زميل في مدرسة كينيدي في هارفارد) الحاجة الملحة إلى إطلاع صانعي السياسات الأميركيين على أحدث المسائل التقنية، خصوصاً ما يتعلق بالذكاء الاصطناعي، حيث يقول جوش (الذي شغل منصب مستشار للسياسات التقنية في إدارة أوباما): "يعتبر الذكاء الاصطناعي تقنية هائلة، ولكن هناك العديد من المشاكل الواضحة التي رأيناها تظهر بشكل تلقائي في المجتمع. ويجب أن نُطلِع ذوي السلطة على طريقة عمل هذه الأنظمة بشكل فعلي، بحيث يكون لديهم ما يكفي من المعلومات الضرورية عند العمل على القوانين والقواعد الناظمة". ويشارك جوش في إدارة مبادرة جديدة حول سياسات الذكاء الاصطناعي تم إطلاقها مؤخراً، وذلك بالاشتراك مع توم ويلر (وهو باحث أساسي زميل في مدرسة كينيدي في هارفارد، ورئيس مجلس الهيئة الفدرالية للاتصالات في إدارة أوباما). وقد قام مركز شورينستاين للإعلام والسياسة والسياسات العامة في مدرسة كينيدي في هارفارد بتمويل المبادرة، التي ستركز على توسيع المنح الأكاديمية والقانونية المتعلقة بأخلاقيات الذكاء الاصطناعي وتنظيمه، كما ستستضيف معسكراً تدريبياً لأعضاء الكونجرس الأميركي لمساعدتهم على تعلم المزيد حول هذه التقنية. وتهدف هذه المبادرة -كما

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.