اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


هل ستنجح سياسة فيسبوك المتعلقة بالإعلانات السياسية في أول اختبارٍ حقيقي؟

2019-11-13 13:44:56

12 نوفمبر 2019
Article image
مصدر الصورة: أسوشييتد برس
ما هذه الانتخابات؟ يتوجَّه مواطنو المملكة المتحدة إلى صناديق الاقتراع في 12 ديسمبر ليُدلوا بأصواتهم في انتخاباتٍ عامة، على أمل كسر الجمود السياسي الذي طال أمدُه بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست). التكتيكات الانتخابية سوف تلعب الإعلانات الموجَّهة على منصات التواصل الاجتماعي دوراً كبيراً في هذه الانتخابات مثلما حدث في الانتخابات الأخيرة في المملكة المتحدة منذ عامين فقط؛ حيث تحاول الأحزاب الرئيسية إقناعَ الناخبين المتردِّدين أو رصَّ صفوف مناصريها. غير أنه في هذه الانتخابات، تملك فيسبوك موقفاً أوضح (و أكثر إثارةً للجدل) بشأن الإعلانات السياسية المسموحة والممنوعة على منصتها. وعلى وجه التحديد، ستكون هذه أول انتخاباتٍ كُبرى توضَع فيها سياسة الشركة المتمثلة بالسماح للسياسيين بالكذب في إعلاناتهم موضعَ الاختبار، وقد تعرَّض موقف فيسبوك هذا لضغوطٍ متزايدة منذ إعلان تويتر عن حظرها للإعلانات السياسية منذ فترةٍ وجيزة. ما موقف فيسبوك؟ أعلنت فيسبوك في مؤتمرٍ صحفي بلندن الأسبوع الماضي أنها لم تلحظ حتى الآن أيّ دليلٍ على وجود أي تدخُّلٍ أجنبي في حملات الأحزاب السياسية بالمملكة المتحدة، لكنها وعدت أن تستمر في مراقبة هذا الأمر. كما أعادت رمي الكرة إلى ملعب السياسيين، قائلةً إنه يتعَّين عليهم تحديد ماهيّة الإعلان السياسي المسموح في بلدانهم. وأفادَت الشركة

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.