اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: مارك شيفيلبين | أسوشييتد برس



قد تكون هذه الخطوة بالضبط ما تحتاجه الصين للتركيز على الإنتاج المحلي والوصول إلى الاستقلال التقني.

2019-10-14 16:45:50

14 أكتوبر 2019
صرَّحت وزارة التجارة الأميركية أنها أضافت 28 منظمة حكومية صينية وشركة خاصة -بما في ذلك 8 من عمالقة التقنية- إلى ما تسميها "قائمة الكيانات" التي تعمل ضد مصالح السياسة الخارجية الأميركية. ماذا تعني هذه الخطوة؟ تحظُر هذه الخطوة بشكل فعّال على أي شركة أميركية أن تقوم ببيع تقنياتها إلى الشركات والمُنظَّمات المُدرجة في هذه القائمة السوداء قبل الحصول على موافقة الحكومة الأميركية. ما سبب هذا الحظر؟ تقول الولايات المتحدة إن هذه الشركات متورِّطة في ممارسة انتهاكات لحقوق الإنسان ضد مسلمي الإيغور وأقليات إثنية أخرى ذات أغلبية مُسلِمة في منطقة شينجيانغ. ما هي الشركات المُدرَجة في القائمة السوداء؟ من الجدير بالملاحظة، أن القائمة تشمل العديد من الشركات التي تعمل ضمن الفريق الوطني الصيني للذكاء الاصطناعي، الذي شكَّلته الحكومة الصينية كجزءٍ من إستراتيجيتها لتصبح رائدة عالمياً في مجال التقنية. وهذه الشركات هي: شركة هيكفيجن للمراقبة بالفيديو، وشركة آيفلايتيك العملاقة للتعرُّف على الصوت، وشركات ميجفي وسينس تايم المُختصَّة بالتعرف على الصور، وشركة ييتو المُختصة بالرؤية الحاسوبية والتعرُّف على الصوت. وبعد

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.



مراسلة الذكاء الاصطناعي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو