اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: إم إس تك | بكسلز



من تطبيق تندر إلى تطبيقات الوسائط الاجتماعية إلى محرر مستندات جوجل، يتعقب الناس الأكسجين والأدوية والمعدات الطبية بمساعدة قليلة من الحكومة.

2021-05-17 04:53:40

09 مايو 2021
كادت سوهيني تشاتوبادياي أن تتخلى عن محاولاتها لإيجاد موارد طبية قبل أن تقرر تجريب فكرة أخيرة غريبة. كانت تشاتوبادياي -البالغة من العمر 30 عاماً- وأصدقاؤها يبحثون عن متبرع بالبلازما لصديقة طفولتهم التي كانت تعاني من مرض كوفيد-19 في مدينة كولكاتا بشرق الهند. كانت مستويات الأكسجين لدى المريضة تتراجع، وقال الأطباء إن "بلازما المتعافين"، التي تؤخذ من دم يتبرع به أحد المتعافين من فيروس كورونا، قد توفر لها الأجسام المضادة التي تحتاجها للتحسن. وبحلول الساعة 11 مساء من أحد أيام الأحد، وبعد نشر منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي والفشل في العثور على أي بصيص أمل، جرّبت تشاتوبادياي أخيراً طريقة مختلفة، وهي تطبيق تندر. قامت هي وأحد أصدقائها بإنشاء حساب مجاني لكل منهما على التطبيق المخصص للمواعدة وتوجها مباشرة إلى "الإعجاب" بالحسابات الشخصية لأي شخص يبدو سليماً وقريباً من عمرهما. يقول حسابها الشخصي: "ستحصل على مكافأة إذا كنت تريد التبرع بالبلازما لأفضل صديقة لي". بلغت تشاتوبادياي حدّ الإعجابات على تطبيق تندر، لكن صديقها الآخر تمكّن من الحصول على رد من شخص لديه زمرة دم مناسبة وكان يرغب في التبرع، ما أثار دهشتهما. وتقول تشاتوبادياي: "لقد تأثرت كثيراً. الأمر الذي بدأ على أنه مزحة يائسة أدى فعلاً إلى منحنا بعض الأمل، وإلى إيجاد شخص يرغب بالتبرع في هذه الحالة". وعلى الرغم من أن إيجاد متبرع بالبلازما عبر تطبيق تندر قد يكون قصة نجاح وحيدة، إلا أنه يمثل طرقاً لا تعدّ ولا تحصى يستخدمها سكان الهند أثناء اتصالهم بالإنترنت

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.