اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
حقوق الصورة: آب فوتوز/ كيرستي ويغلسوورث



يجتمع قادة العالم في قمم حول التغير المناخي يُثار بشأنها ويُنتَظر الكثير، معاهدات تُوقّع، وخطابات تُلقى، ولكنّ التقدم بالكاد يُذكر، فهل من آليات لإحداث تغيير فعليّ؟

2021-11-03 19:16:09

02 نوفمبر 2021
ما زال دور مؤتمر الأمم المتحدة مهماً، ولكن يجب أن نعتمد نماذج أخرى للتخفيف من التلوث بغازات الدفيئة حول العالم. يتجمع آلاف الممثلين عن الدول المختلفة في مدينة غلاسغو باسكوتلندا لحضور المؤتمر المناخي السنوي للأمم المتحدة منذ الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني، حيث سيمضون أسبوعين في نقاشات حادة حول قائمة طويلة من النقاط التي ستفضي إلى الإجابة عن سؤال واحد: كم سيزيد العالم من سرعة إجراءاته لمنع الاحترار الكارثي في هذا القرن؟ اقرأ أيضاً: الهيدروجين: المكون الحاسم بمسيرة التحول في الطاقة عالمياً اتفاقيات كثيرة حول التغير المناخي.. فماذا عن التقدم؟ إذا نظرنا إلى التاريخ للاستدلال على الإجابة، فلن تكون زيادة كبيرة. فبعد 25 قمة ⁧⁩على مدى العقود الثلاثة الماضية⁧، ما زالت انبعاثات غازات الدفيئة تواصل ارتفاعها، باستثناء بضعة انخفاضات عَرَضية خلال فترات الأزمات الاقتصادية. ومن المتوقع أن ⁧⁩يرتد التلوث المناخي بشكل حاد⁧ في 2021 إلى ما يقارب مستويات الذروة في 2019، وذلك مع العودة السريعة للنشاط الاقتصادي بعد فترة الوباء. وبعد ست سنوات من موافقة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.



محرر رئيسي في مجال الطاقة ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو