صعود وهبوط العملات المشفرة: وهم مزيف لا يمكن الوثوق به

4 دقائق
العملات المشفرة: وهم مزيف لا يمكن الوثوق به
غيتي إيميدجيز.
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

حتى نفهم السقوط المفاجئ إلى مرحلة الانهيار الكامل لبورصة العملات المشفرة إف تي إكس، يجب أن نعود إلى البداية. هكذا غرد المؤسس سام بانكمان-فرايد عندما طلب إنقاذ شركته من قبل شركة باينانس (Binance)، وهي بورصة أخرى للعملات المشفرة:

لقد أجمع أوائل وآخر مستثمري “إف تي إكس دوت كوم” (FTX.com) على نفس الإجراء، حيث اتفقوا على معاملة استراتيجية مع باينانس من أجل الموقع http://FTX.com (مع انتظار الموافقات الرقمية وغيرها لاستكمال التحويل).

لكن باينانس انسحبت بسرعة من خطتها لإنقاذ إف تي إكس بعد نظرة سريعة على سجلاتها. وكما قال الرئيس التنفيذي لباينانس تشانغبينغ جاو: “إنه يوم حزين، ولكننا بذلنا جهدنا“، مع إيموجي لوجه يبكي.

لكن إشارة بانكمان-فرايد إلى أوائل المستثمرين تحمل المفتاح الدال على انهيار منصته، وتمثل تفاصيل استثمارات باينانس عرضاً رائعاً لكيفية عمل العملات المشفرة وانهيارها.

اقرأ أيضاً: لماذا قرر «الدكتاتور العصري» للسلفادور دعم البيتكوين إلى أقصى حد ممكن؟

استثمار باينانس في إف تي إكس

لقد تم تأسيس إف تي إكس في مايو/ حزيران من عام 2017، وفي وقت لاحق من ذلك العام، قامت باينانس، وهي أكبر بورصة للعملات المشفرة في العالم، بالاستثمار في إف تي إكس.

ومن الطبيعي للغاية أن تقوم شركة كبيرة في مجال ناشئ بالاستثمار في شركة جديدة وصاعدة لتعزيز الطلب، وبناء أنظمة الدعم المختلفة، وذلك على أمل تحصيل عائدات جيدة لاحقاً.

وبالفعل، فإن البيان الصحافي الذي أعلن عن “الاستثمار الاستراتيجي لباينانس” في إف تي إكس من أجل “العمل المشترك على تطوير بيئة عمل متكاملة للعملات المشفرة” لا يختلف كثيراً عن أي بيان صحفي يعلن عن صفقة كهذه:

“لقد قامت إف تي إكس ببناء منصة ابتكارية للمتاجرة بالعملات المشفرة، بوتيرة نمو مذهلة”. “ومع خبراتهم الكبيرة كتجار محترفين، فنحن نرى في فريق إف تي إكس انعكاساً لأنفسنا، ونثق بقدرتهم على التحول إلى جهة كبيرة مؤثرة في الأسواق المتفرعة عن أسواق العملات المشفرة”، كما يقول تشانغبينغ جاو، الرئيس التنفيذي لباينانس. ويكمل قائلاً: “نحن نشعر بالسرور لوجود شريك ممتاز سينضم إلى بيئة باينانس، وسنسعى معاً إلى تنمية سوق العملات المشفرة”. 

إذا استبدلنا بضعة أسماء هنا وهناك، يمكن أن نحصل على بيان صحافي حول صفقة بين شركتين لتزويد تجهيزات التثبيت الصناعية.

اقرأ أيضاً: ما الدروس المستفادة من تجربة أول مدينة في العالم تتعامل رسمياً بالبيتكوين؟

ولكن في السنة الماضية، قرر بانكمان-فرايد أنه يريد أن يدفع التكاليف اللازمة لإنهاء استثمار باينانس في إف تي إكس.

وفي ذلك الوقت، لم تعد إف تي إكس مجرد بورصة تبلغ من العمر بضعة أشهر وحسب. بل أصبحت منافساً مباشراً لباينانس، ووفقاً لرواية بانكمان-فرايد، فقد أصبحت العلاقة الاستثمارية بين الشركتين غريبة بعض الشيء. ومرة أخرى، ليس هذا الأمر خارجاً عن المألوف في صفقات كهذه.

ولكن، وبما أن الشركات تعمل في مجال العملات المشفرة، انتقلت عملية الدفع الفعلية إلى مرحلة الغرابة بسرعة. فقد دفع بانكمان-فرايد لجاو مبلغاً إجمالياً يصل إلى 2 مليون دولار لإنهاء الاستثمار، كما أوردت رويترز، وتم دفع جزء من هذا المبلغ باستخدام العملة المشفرة التي أسستها شركة إف تي إكس نفسها، والتي تحمل اسم “إف تي تي” (FTT)، لا باستخدام الدولارات الأميركية أو أي عملة أخرى مدعومة حكومياً.

لقد كانت عملة إف تي تي تخضع للمتاجرة على إف تي إكس، وكانت مهمة لطريقة عمل البورصة. وأصبح الآن من الواضح أيضاً أن إف تي تي كانت أساسية في الثروة الشخصية لبانكمان-فرايد، والتي تقول التقارير إنها تبلغ 16 مليار دولار.

فقبل تأسيس إف تي إكس، قام بانكمان-فرايد بتأسيس صندوق تحوط باسم ألاميدا كابيتال (Alameda Capital)، والذي تزايد تعقيد ومستوى علاقاته المالية مع إف تي إكس مع نمو البورصة. وفقاً للتقارير، فإن أصول ألاميدا بلغت 14.6 مليار دولار، وكانت نسبة ضخمة منها على شكل عملات إف تي تي.

وبعد تهاوي أسعار العملات المشفرة في الصيف، تلقى صندوق ألاميدا سلسلة من الخسائر الكبيرة، وقام بانكمان-فرايد بنقل 4 ملايين دولار من إف تي إكس إلى صندوق ألاميدا لدعمه. وكان جزء من هذا المبلغ نفسه على شكل عملات إف تي تي، وكان يتضمن مجموعة من إيداعات العملاء، كما أوردت رويترز.

هناك قول شائع يعرّف وظيفة العملة المشفرة بأنها “تزايد الأرقام”، ما يعني أن الهدف الأساسي للعملة المشفرة هي ارتفاع قيمتها. وهو أمر صحيح على وجه الخصوص بالنسبة لشركتي إف تي إكس وألاميدا، فيما يتعلق بعملة إف تي تي: فقد كان من الضروري أن ترتفع قيمة إف تي تي حتى تتمكن إف تي إكس وألاميدا من اقتراض قيم متزايدة اعتماداً على تزايد قيمتها. وبالتالي، فإن تراجع سعر إف تي تي يمكن أن يكون خطيراً لدرجة القضاء على إف تي إكس وألاميدا.

ونظراً لبنية عملية الدفع التي قام بها بانكمان-فرايد لإنهاء الاستثمار في إف تي تي، فإن شركة باينانس التابعة لجاو كانت تمتلك قرابة 580 مليون دولار من عملات إف تي تي.

انهيار سعر إف تي تي 

وفي 6 نوفمبر/ تشرين الثاني، وجّه جاو طعنة إلى إف تي إكس، حيث غرّد قائلاً إن باينانس ستبيع كامل حصتها من إف تي تي “نظراً لمعلومات جديدة”، دون تقديم أي تفاصيل، وهو أمر لم يكن مضطراً إليه على أي حال. وهكذا، انهار سعر إف تي تي، وسحب العملاء 6 مليارات دولار من حساباتهم. ومع دخول سعر عملتها في انهيار أقرب إلى السقوط الحر، واندفاع العملاء إلى سحب كل ما يمكن سحبه من حساباتهم، لم تتمكن إف تي إكس من الصمود.

وبعد يومين، أعلن جاو أن باينانس ستنقذ إف تي إكس، وهي في مرحلة التحقق. وبعد يومين من الإعلان عن الإنقاذ، تراجعت باينانس، معللة تراجعها بتحقيقات ومشكلات قانونية في سجلات إف تي إكس، دون أن تحددها. وفي 11 نوفمبر/ تشرين الأول، قدمت إف تي إكس طلباً لإعلان الإفلاس، وتنحى بانكمان-فرايد عن منصبه.

اقرأ أيضاً: احذر أكثر أنواع عمليات الاحتيال شيوعاً في سوق العملة الرقمية المشفرة

وفقاً لسام بانمكان-فرايد – في مقولة شهيرة له – فإن عالم العملات المشفرة أشبه بمجموعة من الصناديق السوداء التي تطلق عملات ترتفع قيمتها بعد ذلك، وهي وجهة نظر عدمية – وإن كانت دقيقة – للعملات المشفرة. ولكن، وفي الجوهر، فإن العملات المشفرة عبارة عن تركيبة عجيبة من التناقضات. فهي عدمية ومثالية، ولا مركزية وفي نفس الوقت تهيمن عليها مجموعة من بضعة من كبار المليارديرات، لا يمكن الوثوق بها ومبنية على الثقة، عامة ومشفرة، شفافة ومبهمة، كما أنها اختراع طوباوي فوضوي حاز محبة مجموعات إنتاج وتجارة المخدرات والإرهابيين، وحتى زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون.

في الحالة الإفرادية، يمثل الوهم مصيبة، أما الوهم الجماعي فهو مربح.

ويبين لنا انهيار إف تي إكس أن الشيء الوحيد الذي يمكن أن يحل تضاربات العملات المشفرة هو خط بياني صاعد للأرباح. أما عندما ينخفض هذا الخط، كما حدث مع إف تي تي، فسوف يتوقف كل شيء عن العمل.

Content is protected !!