اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: بيكساباي



تستطيع أنظمة الرؤية الآلية أن تتعرف على الوجوه وتشكِّل وجوهاً اصطناعية واقعية الشكل، لكنها لا تستطيع التعرف على الخداع البصري.

2021-07-02 17:55:09

25 أكتوبر 2018
تعتبر الرؤية البشرية أداة مذهلة، وعلى الرغم من أنها تطورت في بيئات محددة على مدى ملايين السنوات، إلا أنها قادرة على أداء مهام لم تَخُضها أنظمة الرؤية في الماضي من قبل. وتعد القراءة من أهم الأمثلة على هذا، بالإضافة إلى التعرف على الأجسام الاصطناعية مثل السيارات والطائرات وإشارات الطريق وغيرها. غير أن نظامنا البصري معروف أيضاً ببعض النواقص التي نعبر عنها على أنها خداع بصري، وقد حدد الباحثون بالفعل عدة أساليب يرتكب بها الإنسان الخطأ عند تقدير اللون والحجم والتراصف والحركة. ويعتبر هذا الخداع نفسه مثيراً للاهتمام، فهو يقدم معلومات حول طبيعة النظام البصري والإحساس؛ ولهذا فقد يكون من المفيد للغاية أن نوجِد وسائل نبني بها لوحات خداع بصري جديدة. وهنا يأتي دور التعلم العميق؛ حيث تعلمت الآلات في السنوات الأخيرة كيفية التعرف على الأشياء والوجوه في الصور وإعادة تشكيل صور مماثلة بنفسها، ولهذا من السهل أن نتخيل أن يتمكن نظام رؤية آلية من تعلم التعرف على الخداع البصري، وإعادة تشكيل لوحات جديدة للخداع البصري بنفسه. وهنا قرر الباحثان روبرت ويليامز ورومان يامبولسكي (في جامعة لويسفيل في كنتاكي) أن يحققا هذا الإنجاز، ولكنهما اكتشفا أن الأمور ليست بهذه البساطة؛ حيث إن أنظمة التعلم الآلي الحالية غير قادرة على توليد لوحات خداع بصري خاصة بها، على الأقل حتى الآن، فما السبب؟ لنبدأ ببعض المعلومات الأساسية؛ حيث إن التطورات

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.