اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image




تستطيع آلات التعلم العميق أن تجعل الوجوه تبدو أكبر عمراً، غير أنها تفقد ملامحها المميزة في هذه العملية، ولكن علماء الحاسوب تمكنوا من حل هذه المعضلة.

2019-03-25 15:49:25

25 مارس 2019
إن ما يحدث لوجوهنا عندما نتقدم في العمر أمر مذهل حقاً. ولهذا، فإن معرفة شكلنا بعد 20 أو 30 أو 40 سنة تمثل حيلةً ستجذب اهتمام الكثيرين. توجد عدة تقنيات لتحقيق هذا الأمر، ولكنها تستغرق الكثير من الوقت، ولهذا فهي باهظة التكاليف، وبالتالي قد يكون من المفيد أن نجد طريقة أقل تكلفة وأسرع أداءً لزيادة أعمار الوجوه في الصور الفوتوغرافية. ولهذا، قام جريجوري أنتيبوف من مختبرات أورانج في فرنسا، بالاشتراك مع بعض الزملاء، بتطوير آلة تعلم عميق قادرة على أداء هذا العمل بسهولة. ولا يستطيع هذا النظام أن يجعل الوجوه الشابة تبدو أكبر عمراً وحسب، بل يستطيع أن يفعل العكس أيضاً. أصبحت هذه المهمة أكثر سهولة بفضل بعض التطورات. فقد تمكن علماء الحاسوب من بناء آلات تعلم عميق قادرة على تعديل الوجوه بأساليب متنوعة وواقعية النتائج، ويمكن لهذه الطريقة أن تقوم بتشكيل وجوه اصطناعية واقعية الشكل وأكبر عمراً. ولكن هناك مشكلة، فعند زيادة العمر، غالباً ما تفقد الوجوه الناتجة عن هذه الآلات ملامحها المميزة، أي أن الشخص يبدو أكبر عمراً، ولكن لا يمكن التعرف عليه بسهولة. تمكن أنتيبوف وزملاؤه من حل هذه المشكلة، حيث تعتمد طريقتهم على آلتي تعلم عميق تعملان معاً، تقوم إحداهما بتوليد الوجوه وتقوم الأخرى بتمييزها. وتتعلم كلتا الآلتين كيف تبدو الوجوه مع التقدم في العمر عن طريق تحليل صور فوتوغرافية لأناس من الشرائح العمرية 0-18، 19-29، 30-39، 40-49، 50-59، وفوق 60. تم تدريب الآلتين بالإجمال على 5,000 وجه في كل

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.