اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
حقوق الصورة: شتر ستوك/ سمايل فايت.

2021-11-17 19:18:57

2022-01-15 18:24:33

17 نوفمبر 2021
حدقت فتاة مراهقة بنظرة متجهمة في الكاميرا، وكان إطار الكاميرا يهتز أثناء توجيهها للهاتف نحو وجهها. وبعد ذلك، ظهرت عبارة فوق سترة الهودي التي كانت ترتديها تنص على تهديد مشؤوم، يقول: إذا انتُخب جو بايدن رئيساً للولايات المتحدة، فسوف يرتكب "الترامبيون" مجازر جماعية ضد أفراد مجتمع الميم والأفراد من ذوي البشرة غير البيضاء. وبعد ذلك، ظهرت عبارة أخرى بإعلان لا يقل وعيداً: "هذه هي الحرب العالمية الثالثة حقاً". نُشر هذا الفيديو على تيك توك في 2 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، وحاز على أكثر من 20,000 إعجاب. وفي تلك الفترة، قام العديد من الشباب بمشاركة تحذيرات مماثلة على منصات التواصل الاجتماعي، واجتذبت منشوراتهم مئات الآلاف من المشاهدات والإعجابات والتعليقات. من الواضح أن هذه الادعاءات لم تكن صحيحة. إذن، كيف يمكن لهذا العدد الكبير من أبناء الجيل Z، وهي تسمية تنطبق على الأشخاص بعمر 9 إلى 24 سنة تقريباً، والذين يُفترض بأنهم أكثر براعة تكنولوجية من سابقيهم، أن يقع ضحية تزييف فاضح للمعلومات بهذا الشكل؟ كيف يمكن لهذا العدد الكبير من أبناء الجيل Z أن يقع ضحية المعلومات المزيفة؟ لقد عملت كباحثة مساعدة في

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.