اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


تسعى جولي شاه إلى إيجاد أفضل الطرق للتفاعل مع زملائنا الروبوتيين في المستقبل.

2021-07-29 15:20:02

08 أغسطس 2018
Article image
جولي شاه؛ مختصة بالتعزيز الروبوتي. مصدر الصورة: كريستوفر تشرتشل
سوف ترى قريباً زملاء العمل الروبوتيين والمساعدات الرقمية في مكتب ما قربك، فقد قررت جولي شاه أن تتقبل تزايد حضور الروبوتات وتتعامل معه بإيجابية، بدلاً من أن تقلق بسببه. تشغل شاه منصب بروفسورة مساعدة في "إم آي تي"، وهي أحد أفراد قائمتنا للمبدعين تحت سن 35 لعام 2014، وهي تعمل على إيجاد وسائل لتحويل البشر والآلات إلى زملاء عمل يتعاونون معاً بشكل آمن وفعال، وقد أدى بها عملها إلى زيارة المصانع والمستشفيات المزدحمة، حيث تدرس كيفية استغلال الأتمتة في زيادة إنتاجية البشر. وقد تحدثنا معها في جلسة ودية حول ما يمكن أن نتوقعه عندما نبدأ العمل جنباً إلى جنب مع الروبوتات، وهو ما يقوم به الكثير منا حالياً. إيرين: برأيك، ما الفكرة الخاطئة الأكثر انتشاراً حول الروبوتات في مكان العمل؟ جولي: غالباً ما يعتقد الناس أن الذكاء الاصطناعي كيان واحد عام وهائل القدرة، يتنقل من مهمة إلى أخرى، غير أنه لا يعمل بهذه الطريقة حالياً، بل يجب علينا تصميم كل نظام ذكاء اصطناعي لتأدية مهمة محددة تماماً، وهو ما يتطلب الكثير من الجهد الهندسي. صحيح أن المهام تتوسع وتزداد عدداً، ولكننا لم نتمكن بعد من تصميم هذا "الذكاء الاصطناعي العام" الذي سيتولى تأدية نطاق واسع من المهام البشرية. ومع زيادة قدرات الذكاء الاصطناعي، سيصبح قادراً

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.