اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


التشخيص المبكر يمكن أن يساعد الباحثين على تطوير الأدوية لإبطاء تقدم المرض.

2022-06-23 15:49:26

12 يوليو 2018
Article image
إبيست فاهيا من مستشفى ماكلين وكلية الطب بجامعة هارفارد هو يشير إلى الأنماط التي تم إنشاؤها بواسطة خوارزميات التعلم الآلي التي تستخدم لفهم سلوك الشخص.
عندما يستيقظ ديفيد غراهام في الصباح، يبدأ الصندوق الأبيض المسطح المثبت إلى حائط غرفته في روبيز بليس - وهو مرفق سكني للرعاية الدائمة في مدينة مارلبورو بولاية ماساتشوستس - بتسجيل كافة حركاته. فهو يعرف أوقات قيامه من السرير وارتداء ملابسه والمشي إلى نافذة غرفته أو ذهابه إلى الحمام. ويمكنه معرفة فيما إذا كان نائماً أو بدأ بالنوم. إنه يقوم بذلك باستخدام إشارات لاسلكية منخفضة الطاقة لتحديد سرعة المشي ونمط النوم والموقع وحتى نمط التنفس. ويتم تحميل كل هذه المعلومات إلى الإنترنت، حيث تجد خوارزميات التعلم الآلي أنماطاً لآلاف الحركات التي يقوم بها كل يوم. تعدّ هذه الصناديق المستطيلة جزءاً من تجربة تساعد الباحثين على تتبع وفهم أعراض مرض الزهايمر. ولا يكون المرض واضحاً دائماً عندما يكون المرضى في المراحل الأولى من المرض. إذ يمكن أن تؤدي التغيرات في الدماغ إلى تغيرات طفيفة في أنماط السلوك والنوم قبل سنوات من بدء معاناة الناس من الارتباك وفقدان الذاكرة. ويعتقد الباحثون بأن الذكاء الاصطناعي يمكنه أن يتعرف على هذه التغيرات مبكراً ويحدد المرضى المعرضين لخطر الإصابة بالأشكال الشديدة من المرض. قد يساعد اكتشاف المؤشرات الأولى لمرض الزهايمر قبل سنوات من ظهور أي أعراض واضحة في تحديد الأشخاص الذين من المرجح أن يستفيدوا بشكل أكبر من الأدوية التجريبية والسماح لأفراد العائلة بالتخطيط للرعاية اللازمة. ويمكن تركيب الأجهزة المجهزة بهذه الخوارزميات في بيوت الناس أو في مرافق الرعاية

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.