اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: جامعة هارفارد



قد تصبح مثل هذه الأدوات أسلحةً لا يستهان بها في معركة الكشف عن الأخبار المزيفة، والتزييف العميق، وروبوتات تويتر البرمجية.

بقلم

2019-07-29 16:34:18

29 يوليو 2019
يمكن لخوارزميات الذكاء الاصطناعي أن تولد نصوصاً مقنعة بدرجة كافية لخداع الإنسان العادي، مما قد يوفر وسيلة لإنتاج أخبار مزيفة، ودراسات استعراضية وآراء نقدية مزيفة، وحسابات وهمية على مواقع التواصل الاجتماعي. ولحسن الحظ، أصبح بالإمكان الآن استخدام الذكاء الاصطناعي أيضاً للتعرف على النصوص المزيفة. يقول الخبر قام باحثون من جامعة هارفارد ومختبر إم آي تي-آي بي إم للذكاء الاصطناعي واتسون بتطوير أداة جديدة لاكتشاف النصوص التي تم إنشاؤها باستخدام الذكاء الاصطناعي، تسمى هذه الأداة "غرفة اختبار نموذج اللغة العملاقة" (GLTR)، وهي تستغل فكرة أن مولدات النصوص بالذكاء الاصطناعي تعتمد على الأنماط الإحصائية في النص، بدلاً من المعاني الفعلية للكلمات والجمل. بمعنى آخر: يمكن لهذه الأداة معرفة ما إذا كانت الكلمات التي تقرأها أنت تبدو سهلةَ التنبؤ للغاية لأنه تمت كتابتها على يد واحد من البشر. خلفية الخبر أصبح إنتاج المعلومات المضللة عملية مؤتمة على نحو متزايد، وبدأت التكنولوجيا اللازمة لتوليد نصوص وصور زائفة تحقق تقدماً متسارعاً. وقد تصبح الأدوات التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي مثل هذه الأداة، أسلحةً لا يستهان بها في معركة الكشف عن الأخبار المزيفة، والتزييف العميق، وروبوتات تويتر البرمجية. التزوير أجرى عدد من الباحثين في أوبن إيه آي مؤخراً اختباراً عملياً على خوارزمية يمكنها أن تتخيل مقاطع نصية واقعية على نحو مثير للدهشة؛ حيث قاموا بإدخال كميات هائلة من النصوص إلى نموذج ضخم للتعلم الآلي، بعد أن تم تعليمه

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


HEATMAP

الخريطة الحرارية

تمثيل رسومي ثنائي الأبعاد للبيانات يستخدم نظام ترميز لوني للتعبير عن القيم المختلفة ويقدم ملخصاً بصرياً فورياً للمعلومات؛ مما يسهل عملية فهم مجموعات البيانات المُعقدة.