اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


إن نقل هذا النوع من الاستيعاب السببي إلى الآلات سيمكنها من التفاعل مع العالم بطريقة أكثر ذكاء.

2020-04-01 11:28:44

16 مارس 2020
Article image
مصدر الصورة: كورتزي من مختبر واتسون للذكاء الاصطناعي التابع لإم آي تي وآي بي إم
مجموعة بيانات جديدة تكشف مدى ضعف الذكاء الاصطناعي في المعالجة المنطقية، وتشير إلى مقاربة هجينة جديدة قد تمثل الطريق الأفضل لتحقيق التقدم في هذا المجال. أسئلة كثيرة تتألف مجموعة البيانات هذه، التي تعرف باسم كليفرر CLEVRER، من 20,000 مقطع فيديو قصير مُصطنع، وأكثر من 300,000 زوج من الأسئلة والأجوبة التي تتضمن معالجة منطقية للأحداث في هذه المقاطع. يبين كل مقطع فيديو عالماً بسيطاً من الأجسام الصغيرة التي تتصادم مع بعضها البعض في محاكاة تعتمد على القواعد الفيزيائية. في أحد هذه المقاطع، تصطدم كرة مطاطية حمراء بأسطوانة مطاطية زرقاء، التي تتابع طريقها لتصطدم بأسطوانة معدنية. تتوزع الأسئلة على أربع فئات: أسئلة وصفية، مثل "ما شكل الجسم الذي اصطدم بالأسطوانة الزرقاء؟"، أسئلة تفسيرية، مثل "ما سبب اصطدام الأسطوانة الرمادية مع المكعب؟"، أسئلة توقعية، مثل "ماذا سيحدث بعد ذلك؟"، وأسئلة الواقع المغاير، مثل: "من دون وجود الجسم الرمادي، ما الحدث الذي لن يقع؟". تعبر هذه الأسئلة عن الكثير من المفاهيم التي يتعلمها الأطفال في وقت مبكر مع استكشافهم لمحيطهم. ولكن الفئات الثلاثة الأخيرة -التي تتطلب الإجابة عنها استخدام المنطق السببي على وجه

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.



مراسلة الذكاء الاصطناعي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو