اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image




يساهم الذكاء الاصطناعي في تطوير قطاع التعليم الأساسي، ومع ذلك تواجه هذه التقنية بعض التحديات التي تحول دون تنفيذه بشكل كامل.

2020-03-27 11:00:00

27 مارس 2020
يعيد الذكاء الاصطناعي تشكيل طريقة حياتنا العملية، ووفقاً لشركة الأبحاث جارتنر (Gartner)، فإن 37% من الشركات حول العالم قد طبّقت الذكاء الاصطناعي بشكلٍ أو بآخر. وتقترب المدارس من اتخاذ المسار ذاته، فبناءً على تقرير منظمة تكنافيو (Technavio) الصادر في العام الماضي، سيعتمد قطاع التعليم الأميركي بنسبة 48% على الذكاء الاصطناعي خلال السنوات الثلاثة المقبلة. في هذه المقالة سنحاول أن نعرض أهم الفرص والتحديات للذكاء الاصطناعي في المدارس ونعرض بعض الأمثلة عن تطبيقات هذه التقنية في التعليم الأساسي. وصول أوسع للطلاب يمكن أن تساعد أدوات الذكاء الاصطناعي في جعل الفصول الدراسية متاحةً للجميع، بمن فيهم الذين يتحدّثون لغات مختلفة أو الذين قد يعانون من إعاقات سمعية. ولحلّ هذه المشكلة، تأتي أداة شركة مايكروسوفت "Presentation Translator"، وهي إضافة مكمّلة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


HACKATHON

الهاكاثون

عبارة عن حدث إبداعي يجتمع فيه المبرمجون والأشخاص المهتمون بتطوير البرمجيات معاً لفترة زمنية قصيرة تمتد من يوم واحد إلى أسبوع كحد أقصى، وذلك بهدف التدريب أو حل المشكلات أو تطوير برمجيات وعتاد قابل للعمل في نهاية الحدث.