اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: تقدمة من نازداك



يعمل نظام تعلم عميق جنباً إلى جنب مع المحللين البشر لمراقبة أي سلوك مشبوه في نازداك.

2019-12-09 09:24:42

25 نوفمبر 2019
تمثل سوق نازداك للأسهم هدفاً مغرياً لعمليات الاحتيال. وبما أنها أكبر سوق للأسهم في العالم من حيث الحجم، فيجب مراقبتها باستمرار للتصدي إلى أي محاولات خبيثة للالتفاف على نظامها. ومن هذه الأساليب: عمليات التلاعب لتضخيم سعر الإغلاق لأحد الأسهم، و"التداول المفرط" (أي: شراء الأسهم وبيعها بسرعة للإيهام بوجود حركة تبادل نشطة)، والتعامل الوهمي (أي: تقديم طلب كبير لشراء أو بيع الأسهم من دون وجود نية فعلية لتنفيذه، وذلك لزيادة الطلب بشكل مصطنع). وتتم عملية المراقبة الآن بمساعدة الذكاء الاصطناعي، وذلك كما أعلنت نازداك، وهي الشركة الأم للسوق؛ حيث يعمل نظام تعلم عميق جديد بالتنسيق مع المحللين البشر على مراقبة حوالي 17.5 مليون تعامل يومياً. ويقوم النظام بتعزيز عمل نظام برمجي للمراقبة موجود سابقاً، ويعتمد نظام المراقبة هذا على الإحصائيات والقواعد لتحديد أية دلالات على محاولات التلاعب بالسوق. ووفقاً لمارتينا ريسو، مديرة مراقبة السوق في سوق نازداك لأسهم رأس المال في أميركا الشمالية، فإن النظام القديم في سوق أسهم رأس المال الأميركية، على سبيل المثال، كان يطلق حوالي 1,000 إنذار يومياً حتى يتحقق منها المحللون البشر، غير أن نسبة صغيرة فقط من هذه الحالات كانت عمليات احتيال فعلية تؤدي إلى غرامات باهظة. ومن المفترض أن النظام الجديد يتمتع بعدد من المزايا. أولاً، تزعم نازداك أنه سيكون أكثر دقة في كشف أنماط الاحتيال، مما سيخفف من العبء على المحللين البشر. وثانياً، سيكون أفضل في كشف أنماط الاحتيال الأكثر تعقيداً، خصوصاً التعاملات الوهمية، التي تعتقد نازداك أنها ستصبح أكثر انتشاراً. تم تدريب النظام على كشف مجموعات فرعية محددة من أنماط الاحتيال بالتعلم من الأمثلة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.



مراسلة الذكاء الاصطناعي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو