اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


2019-06-05 13:24:00

2021-11-09 17:56:23

05 يونيو 2019
Article image

عندما كنت في عمر الثامنة، كان لدي دمية تنطق بكلام لا معنى له. ولم يكن باستطاعة دميتي التفاعلية المقدمة من "مجموعة ديفا ستارز" (Diva Starz Interactive Doll) التجاوب مع ما أقوله لها مباشرة، لكن كان ما يدور هو شبه محادثة، إذ كانت تعلق بحماس عندما أغيّر لها ملابسها، وتطرح أسئلة بحيث تكون الإجابة نعم أو لا، وتقول عبارات أنثوية مكررة تشبه ما تقوله "ماليبو ستاسي" (دمية ليزا سيمبسون المفضلة وهي شخصية خيالية في مسلسل الرسوم المتحركة عائلة سيمبسون). ومن الغريب أن اسمها كان أليكسا! فإلى أي مدى يمكننا إسناد الخصائص البشرية للذكاء الاصطناعي؟ الدمى الروبوتية تَظهر "آشلي تو"، وهي دمية…