اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
حقوق الصورة: كيني هولستون/ صور جيتي.



محتالون وكاذبون ومخادعون يزيدون الطين بلة في فوضى القتال المحتدم.

2022-03-14 18:53:41

14 مارس 2022
مع اختراق الحشود الروسية لأوكرانيا، كانت حكومة البلاد المحاصرة قد بدأت مسبقاً بالتفكير بوسيلة مختلفة للرد. ففي 26 فبراير/ شباط 2022، أطلق وزير التحول الرقمي ميخايلو فيدوروف "جيش أوكرانيا الرقمي"، وهو بمثابة دعوة غير مسبوقة لقراصنة العالم للهجوم على روسيا دفاعاً عن بلده. يمثل هذا الجيش الرقمي القوة الأكثر وضوحاً فيما تحول إلى نزاع سيبراني فائق التعقيد بين مجموعة عشوائية من الأطراف مع مزاعم تخريب يستحيل تأكيدها، وعدد قليل من عمليات الاختراق العلنية.  عمليات الاختراق الرقمي وفي الواقع، فإن عمليات الاختراق الرقمي بقيت على الهامش خلال الأسبوع الأول من الحرب. وبدلاً من ذلك، فإن جيش أوكرانيا الرقمي، وغيره من المجموعات التي أعلنت لاحقاً عن نيتها لإطلاق هجمات سيبرانية، شاركوا جميعاً في حرب الدعاية الطاحنة، والتي تجاوزت أوكرانيا وروسيا إلى بقية أنحاء العالم. يقول الخبراء إن استراتيجية أوكرانيا في محاولة بناء فرقة دولية من القراصنة تتوافق مع

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.