اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
الصورة الأصلية: جاري ماكجليفراي بيرني عبر أنسبلاش | تعديل: إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية



جلبت الأضواء الساطعة البهجة والأمان إلى ظلام الليل الحالك، لكنها في الوقت نفسه سلبت سماء الليل صفائها وجمالها، وغيرت نمط حياة الكثير من المخلوقات.

بقلم

2021-08-31 13:30:46

31 أغسطس 2021
في إحدى الليالي الصافية عام 1994، وقبل الفجر مباشرة، وقع زلزال بمدينة لوس أنجلوس الأميركية تسبب في انقطاع التيار الكهربائي عن المدينة بأكملها تقريباً. سرعان ما استيقظ الكثير من السكان يتعثرون في طريقهم إلى الشوارع، ليُفاجَؤوا بسحابة عملاقة تحتل سماء المدينة، فاتصلوا على الفور بمراكز الطوارئ للإبلاغ عن هذا الشيء الغامض. فيما بعد، تبين أن هذا الجسم الغريب لم يكن سوى السماء مرصعة بحزام من نجوم مجرة درب التبانة، التي عاشت أجيالٌ بكاملها من سكان المدينة دون أن تراها أبداً. يُظهر لنا هذا المثال كيف طغت الأضواء الاصطناعية على أضواء الليل الطبيعية الصادرة عن القمر والنجوم، والتي طالما اعتمد عليها البشر والحيوانات والنظم البيئية لملايين السنين. وعلى الرغم من أن أضرار التلوث الضوئي قد لا تبدو واضحة تماماً كما هو الحال بالنسبة لباقي أنواع التلوث، كتلوث الهواء أو الماء مثلاً، إلا أنه أصبح أحد أكثر الاضطرابات البيئية المزمنة على الأرض. وسنرى في هذا المقال كيف أثر التلوث الضوئي على مختلف الكائنات الحية، بما فيها الطيور والنباتات والأسماك والبشر. يُعرف التلوث الضوئي بأنه الاستخدام المفرط أو الخاطئ للإضاءة الخارجية

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


PEROVSKITE

البيروفسكايت

هي مركبات طبيعية أو مصنّعة في المختبر ذات بنية بلورية مماثلة لبنية أوكسيد التيتانيوم والكالسيوم الذي يعتبر أول البيروفسكايت المكتشفة.