اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: إم إس تك



أصبحت الحسابات المزيفة وسيلة بيد المحتالين لبث رسائل الإزعاج وروابط التصيد والبرمجيات الخبيثة.

2020-04-01 10:32:06

08 مارس 2020
خلال عام 2019، قامت فيسبوك بحذف حوالي 2 مليار حساب مزيف في المتوسط كلّ 3 أشهر. هذه الحسابات المزيفة يلجأ المحتالون إلى استغلالها في إغراق المستخدمين بالرسائل المزعجة وروابط التصيد والبرمجيات الخبيثة، إنه عملٌ مربح بالنسبة لهم، لكنه مدمِّرٌ تماماً بالنسبة للمستخدمين الأبرياء الذين يقعون في شراكهم. واليوم، تنشر فيسبوك بعض التفاصيل حول نظام التعلم الآلي الذي تستخدمه لمواجهة هذا التحدي؛ حيث تميز شركة التكنولوجيا العملاقة بين نوعين من الحسابات المزيفة. هناك أولاً "حسابات مستخدمين صنفت خطأ على أنها مزيفة"، وهي ملفاتٌ شخصية لأعمالٍ تجارية أو حيواناتٍ أليفة كان يفترض أن تكون صفحات وليس حساباتٍ شخصية، ومن السهل نسبياً التعامل مع هذا النوع من الحسابات؛ إذ يتم تحويلها إلى صفحات.  أما معالجة النوع الثاني -الذي يسمى "حسابات مخالِفة"- فهي أكثر صعوبة، وتندرج ضمن هذا النوع الملفات الشخصية التي تمارس أنشطة الاحتيال والإغراق برسائل الإزعاج أو تلك التي تنتهك شروط الخدمة على المنصة، وينبغي إزالة الحسابات المخالِفة بالسرعة الممكنة مع الحرص على عدم توسيع قواعد الإزالة بشكل كبير يؤدي إلى إيقاف حسابات حقيقية على حدٍّ سواء. وللقيام بذلك، تستخدم فيسبوك قواعد مبرمجة سابقاً إلى جانب التعلم الآلي من أجل حظر الحساب المزيف إما قبل إنشائه أو قبل أن يتم تنشيطه، بمعنى آخر، قبل أن يتمكن من إلحاق الأذى بالمستخدمين

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.



مراسلة الذكاء الاصطناعي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو