اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: فرانسيسكو سيتشوليلا | تعديل: إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية



خلافاً لما يُقال، فإن إغلاق البلاد هو أيضاً أسرع طريقة لإعادتها إلى العمل مرة أخرى.

2020-04-15 19:12:02

12 أبريل 2020
في أول تقرير حول الوظائف بعد فرض إجراءات الابتعاد الاجتماعي في الكثير من الولايات الأميركية، أعلنت وزارة العمل الأميركية أن ⁩3.3 مليون شخص تقدموا بطلبات إعانة للبطالة. في أول أسبوع من أبريل، قُدم 6.6 مليون طلب إضافي، وهو رقم هائل مقارنة مع الرقم القياسي السابق الذي يعود إلى العام 1982، والذي يساوي 695,000 طلب. على الرغم من ضخامة هذه الأرقام، فإنها لا تعبر بشكل كامل عن الأزمة؛ حيث إنها لا تأخذ بعين الاعتبار الكثير من الفئات الأخرى التي أثرت عليها الأزمة، مثل الموظفين بدوام جزئي، والذين يعملون بشكل منفرد، وعمال الوظائف المؤقتة. يتوقع خبراء الاقتصاد أن الناتج المحلي الإجمالي سينخفض بمقدار 30% إلى 50% بحلول الصيف. في أواخر مارس، حذر الرئيس دونالد ترامب من أن "يصبح العلاج أسوأ من المشكلة نفسها"، كما تحدث عن عودة البلاد إلى طبيعتها بحلول عيد الفصح، الذي كان يبعد في ذلك الوقت أسبوعين فقط. حذر كيسي موليجان، وهو مختص بالاقتصاد في جامعة شيكاجو، وعضو سابق في المجلس الاستشاري الاقتصادي للرئيس الأميركي، من أن تكلفة إغلاق الأعمال غير الأساسية حتى يوليو تصل تقريباً إلى 10,000 دولار للبيت الأميركي الواحد "في

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


HEATMAP

الخريطة الحرارية

تمثيل رسومي ثنائي الأبعاد للبيانات يستخدم نظام ترميز لوني للتعبير عن القيم المختلفة ويقدم ملخصاً بصرياً فورياً للمعلومات؛ مما يسهل عملية فهم مجموعات البيانات المُعقدة.