اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: دافيد ويربروك عبر أنسبلاش



الاتحاد الأوروبي يستعد لإطلاق سوق للبيانات الشخصية. فما تبعات ذلك على الخصوصية؟

في تحول جذري لإستراتيجية الاتحاد الأوروبي حول حوكمة البيانات، يروج مشروع ائتمانات البيانات (Trusts) لمشاركة البيانات باعتبارها واجباً مدنياً.

2020-08-15 18:30:13

2020-08-15 18:32:43

15 أغسطس 2020
لطالما كان الاتحاد الأوروبي رائداً في مجال تنظيم الخصوصية؛ فالقانون الأوروبي العام لحماية البيانات (GDPR) والقوانين الأوروبية الصارمة لمكافحة الاحتكار ألهمت سنّ تشريعات جديدة في جميع أنحاء العالم. وعلى مدى عقود من الزمن، قام الاتحاد الأوروبي بوضع قوانين لحماية البيانات الشخصية، وحاربَ ما اعتبره استغلالاً تجارياً للمعلومات الخاصة، وتفاخر بلوائحه التنظيمية من خلال مقارنتها مع السياسات الضعيفة حول الخصوصية في الولايات المتحدة. لكن الإستراتيجية الأوروبية الجديدة لحوكمة البيانات (ملف بي دي إف) تتخذ نهجاً مختلفاً تماماً؛ ففي ظل هذه الإستراتيجية، سيصبح الاتحاد الأوروبي لاعباً نشطاً في تسهيل استخدام البيانات الشخصية لمواطنيها وتحقيق الأرباح منها. وقد كشفت المفوضية الأوروبية عن هذه الإستراتيجية في فبراير 2020، وتحدد فيها تدابير السياسات والاستثمارات التي سيتم إطلاقها خلال السنوات الخمس المقبلة. تمثل هذه الإستراتيجية الجديدة تحولاً جذرياً في اهتمامات الاتحاد الأوروبي، لتنتقل من حماية الخصوصية الفردية إلى الترويج لمشاركة البيانات باعتبارها واجباً مدنياً. وعلى وجه التحديد، ستقود إلى إنشاء سوق أوروبية

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.