اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


2021-11-09 17:36:06

26 نوفمبر 2019
Article image

ضمن سلسلة من التغطيات الإعلامية حول ظهور الرموز التعبيرية (الإيموجي) في قضايا المحاكم، كُتبت مقالة على موقع قناة "فوكس نيوز" بعنوان: "هل يمكن أن يدخل أحدهم السجن بسبب استخدامه للرموز التعبيرية؟" وكتب موقع "ذا فيرج": "الرموز التعبيرية تظهر في القضايا المطروحة أمام المحاكم بكثرة، بينما المحاكم غير مستعدة للنظر فيها". وفيما قالت شبكة "سي إن إن" محذرة: "المحاكم تعاني في تعاملها مع معاني الرموز التعبيرية بصفتها أدلة". فماذا عن موضوع الرموز التعبيرية (الإيموجي) وقاعات المحاكم؟ دلالة الرموز التعبيرية (الإيموجي) ارتفع عدد الحالات المبلغ عنها في الولايات المتحدة والتي تتضمن رموزاً أو وجوهاً تعبيرية بصفتها أدلة بأكثر من 50% في العام الماضي، ومن 33 حالة في عام 2017 إلى 53 حالة في عام 2018، هذا وفقاً لإريك غولدمان، أستاذ القانون في مدينة سانتا كلارا الأميركية. عندما بدأ في إحصاء الحالات المُبلغ عنها والتي تضمنت رموزاً تعبيرية، وجد حالة واحدة في عام 2004، بينما تجاوز العدد 100 حالة في عام 2019. لقد أصبح مفهوماً أن الرموز التعبيرية غزت قاعات المحاكم لدينا، إذ تضيف الرموز التعبيرية وتلك التي سبقتها (الوجوه التعبيرية) أسلوباً وشخصية للنص، وقد أثبتت وظيفتها هذه من خلال شعبيتها الكبيرة، حيث

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.