اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
رائدة الفضاء من ناسا: جيسيكا ميير، أثناء قيامها بعملية تجول فضائي خارج محطة الفضاء الدولية. مصدر الصورة: ناسا



مشاركة النساء في البعثات الفضائية: أوصى تقرير جديد بعتبات موحدة للتعرض للإشعاع لجميع رواد الفضاء، بغض النظر عن الجنس.

2021-07-04 18:40:58

03 يوليو 2021
تقوم الحقول المغناطيسية الأرضية بحمايتنا من أغلب الإشعاعات التي تخترق الفضاء، ولهذا فإن البشر على الكوكب لا يتعرضون إليها كثيراً، وذلك بمقدار صغير يساوي حوالي 3 إلى 4 ميلي سيفيرت كل سنة. ولكن، ومن ناحية أخرى، فإن رائد الفضاء الذي يبقى على متن محطة الفضاء الدولية لفترة 180 يوماً سيتعرض إلى 50 إلى 180 ميلي سيفيرت. أما تأثير هذا الإشعاع فيعتمد على الكثير من العوامل، بما فيها الجنس؛ حيث إن التعرض للإشعاع يترافق بمزيد من الخطر عند النساء من حيث التعرض للإصابة بسرطان الثدي، والمبايض، والرحم. ووفقاً لمعايير ناسا الحالية (بناء على نماذج تعتمد بشكل كبير على دراسات للناجين من القنابل الذرية في اليابان)، يستطيع رواد الفضاء الاستمرار في المشاركة في البعثات بشرط بقاء نسبة تزايد خطر الإصابة بسرطان قاتل تحت 3%، التي تعني وفاة 3 رواد فضاء على الأرجح بسبب سرطان ناجم عن الإشعاعات الفضائية من بين كل 100 رائد فضاء أمضوا في الفضاء نفس الفترة. ووفقاً لهذا، فإن الحد الأدنى لهذا المجال يعني أنه لا يمكن لامرأة في الثلاثين أن تتعرض لأكثر من 180 ميلي سيفيرت في حياتها المهنية، أما الحد الأعلى فيعني أنه يمكن لرجل في الستين من عمره أن يتحمل 700 ميلي سيفيرت قبل أن يُمنع من المشاركة في البعثات. لم تتغير هذه المعايير على مدى عقد كامل، ولكن الآن، فإن ناسا تفكر في التخلي عنها لصالح معايير موحدة. وينصح تقرير نُشر في 24 يونيو من قبل الأكاديميات الوطنية للعلوم والهندسة والطب

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

Document Or Page not found

بدعم من تقنيات

lableb