اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image




دراسة جديدة تظهر الانتشار المتقطع والموضعي للحياة في أكثر مناطق الأرض جفافاً، ويمكن أن تساعد ناسا على التخطيط لبعثة العربة الجوالة مارس 2020.

2019-03-05 16:09:54

05 مارس 2019
في العام 2020، ستنطلق بعثتان جديدتان إلى المريخ. وعلى الرغم من أن العربة الجوالة مارس 2020 لم تغادر الأرض بعد، فقد أحرز فريق البعثة اكتشافاً جديداً. تُعتبر صحراء أتاكاما في تشيلي أحد أكثر الأماكن جفافاً على سطح الأرض. وبعد عقود كاملة من دون أمطار، راكمت التربة عدداً من المواد المعدنية التي تجعل منها بيئة مالحة بشكل خاص، تماماً مثل المريخ. وهو ما يجعلها ميدان تجارب مثالياً للبعثات المستقبلية. ولهذا، اختار ستيفن بوينتينج – وهو بروفيسور في علم البيئات الميكروبية في جامعة يال – وفريقه تحليل الحياة الميكروبية تحت سطح صحراء أتاكاما. وقد أمضوا شهراً في الصحراء يبحثون عن الحياة فيها عن طريق إرسال الأوامر إلى عربة مشابهة لعربة مارس 2020 وكأنهم على المريخ. أي أن جميع إشارات التحكم كانت تُرسل مع أزمنة تأخير طويلة، كما أن العربة كانت تتحرك بسرعات بطيئة مماثلة لحركتها على سطح المريخ. نشر الفريق النتائج في مجلة فرونتييرز، وعلى الرغم من أنهم عثروا على الحياة فعلاً تحت سطح الصحراء، إلا أن توزعها لم يكن متجانساً. يقول بوينتينج: "لقد اكتشف فريقي البحثي على مدى عدة سنوات أن الحياة تصبح أكثر تركيزاً وتجمعاً في بقع محددة كلما أصبحت الظروف أكثر قساوة في الصحراء. ولكننا لم نتوقع أن تصل الأمور إلى هذا الحد، فإذا استخدمت المثقب، فمن المرجح أنك ستجد منطقة خالية من الحياة كل عشرة سنتمترات". تتوافق هذه المناطق الخالية من الحياة مع مناطق شديدة الملوحة في

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.



مراسلة الفضاء ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو