اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: إريك كارتر



لأن كل شيء أصبح عرضة للاختراق، بدءاً من المخدمات وصولاً إلى الهواتف الخليوية، نقدم هنا بعض الاقتراحات لتسريع العمل.

2019-09-18 15:00:50

25 يونيو 2019
عندما كشفت إنتل مع مجموعة من باحثي أمن المعلومات في مايو الماضي عن وجود ثغرات أمنية جديدة في الأجيال القديمة من الشرائح الميكروية للشركة، تضمّن الخبر معلومة مثيرة للقلق، فقد استغرق إيجادُ حل لإحدى الثغرات مدةً تزيد عن السنة. يقول الباحثون إنهم أنذروا إنتل بشأن المشكلة -التي أطلقوا عليها اسم: زومبي لود- في أبريل من العام 2018، إلا أنه لم يتم إطلاق حل لها على نطاق واسع حتى مايو من العام 2019. ومن ناحية أخرى، فإن الشركات البرمجية لا تستغرق عادة أكثر من 90 يوماً لإصدار التصحيحات البرمجية بعد الكشف عن مشكلة في برامجها، وكلما طال بقاء المشكلة من دون حل، ازداد احتمال اكتشاف القراصنة لها. يشغل دانييل جروس منصب بروفسور في جامعة جراز للتكنولوجيا في أستراليا، وهو أحد الباحثين الذين ساعدوا على الكشف عن زومبي لود، وهو يعتقد أن من الممكن تسريع العمل. وفي رسالة بالبريد الإلكتروني إلى إم آي تي تكنولوجي ريفيو، يقول جروس إنه عندما قام وزملاؤه بإعلام إنتل بالمشكلة في أبريل المنصرم، قدموا إثباتاً عملياً تم تدقيقه بشكل مستقل على وجود المشكلة فعلياً. وفي مايو من 2018، قدموا تفاصيل إضافية لإنتل حول الثغرة، التي يمكن أن تسمح للقراصنة بالحصول على بيانات حساسة من التطبيقات على الآلات. وتقول إنتل أنها لم تتمكن في البداية من تكرار الاختراق الأمني الذي وجده الباحثون، ولهذا كانت في حاجة إلى مزيد من الأدلة قبل اتخاذ أي إجراء. وفي وقت سابق من هذه

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.