تم إلقاء القبض مؤخراً على عالم الكيمياء تشارلز ليبر بتهمة الكذب بشأن دفعات مالية أخذها من أحد البرامج العلمية الصينية.

Article image
مصدر الصورة: ويكيميديا

تم إلقاء القبض مؤخراً على تشارلز ليبر -أحد أفضل خبراء تكنولوجيا النانو في العالم ورئيس قسم الكيمياء بجامعة هارفارد- ووُجّهت إليه تهمة الكذب بشأن دفعات مالية أخذها من برنامج الألف موهبة (Thousand Talents Program)، وهو مسعى صيني لجذب كبار الباحثين.

حملة الكشف عن الأمر
تعدّ التهم الموجّهة إلى عالم الكيمياء -والتي أعلنتها وزارة العدل الأميركية– جزءاً من جهود واسعة النطاق تبذلها الولايات المتحدة لتقويض ما تسمّيه: تفشّي سرقات الملكية الفكرية من قِبل الصين.

التستّر على الخطأ
وفقًا لوثيقة التهم التي كتبها أحد عملاء مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي، فقد تلقى ليبر منحاً أميركية قيمتها أكثر من 15 مليون دولار من المعاهد الوطنية للصحة ووزارة الدفاع الأميركية، وغيرها من المصادر الأخرى.

من المفترض أن يكشف الباحثون أيضاً عمّا إذا كانوا يحصلون على تمويل أجنبي. لكن ليبر لم يفعل ذلك، وعندما تمّت مواجهته بالأمر في الآونة الأخيرة، أعطى “تصريحات كاذبة وزائفة وخادعة” إلى وزارة الدفاع الأميركية والمعاهد الوطنية للصحة.

مبالغ كبيرة
وفقاً لوثيقة التهم، فقد وافق ليبر منذ عام 2011 على المساعدة في إنشاء مختبر أبحاث في جامعة ووهان للتكنولوجيا و”تقديم مقترحات بحثية إستراتيجية مبتكرة وإبداعية” حتى تتمكّن الصين من القيام بعلوم متطورة.

وقد دُفع له مبالغ كبيرة لقاء ذلك؛ حيث حصل ليبر على راتب شهري تصل قيمته إلى 50 ألف دولار عندما زار الصين، فضلاً عن 150 ألف دولار سنوياً كمصروفات، بالإضافة إلى مبالغ تمويل الأبحاث. ووفقاً للشكوى، فقد حصل على هذه المبالغ عن طريق حساب مصرفي صيني، ولكن من المعلوم أيضاً أنه أرسل رسائل بريد إلكتروني يطلب فيها استلام الأموال نقداً بدلاً من التحويل المصرفي.

في نهاية المطاف، أدركت جامعة هارفارد وجود مختبر ووهان الذي يستخدم اسمها وشعارها، ولكن عندما قام المسؤولون في الجامعة بمواجهة ليبر، كذب وقال إنه لا يعرف شيئاً عن برنامج رسمي مشترك، وذلك وفقاً للشكوى الحكومية.

المرتبة الأولى
احتل ليبر المرتبة الأولى بين أكثر علماء الكيمياء استشهاداً بأبحاثهم العلمية في العالم بين عامي 2000 و2010، وتوصّل إلى مفهوم “الرباط العصبي”، وهو عبارة عن شبكة معدنية يمكن حقنها في الدماغ، وهي التي كانت مصدر إلهام شركة نيورالينك Neuralink التي أسسها إيلون ماسك في مجال الواجهات الدماغية الحاسوبية.

استمرار التحقيقات
وفقاً لصحيفة نيويورك تايمز، تقوم الوكالات الأميركية بالتحقيق في “مئات” الحالات المتعلقة بباحثين صينيين.

كما تم مؤخراً توجيه تهم إلى زاوسونغ جونغ، وهو عالم متخصص في مجال السرطان بجامعة هارفارد أُلقِيَ القبض عليه في شهر ديسمبر وهو يحمل عبوّات من الخلايا السرطانية مأخوذة من أحد مستشفيات الجامعة.

وذكرت صحيفة كريمسون -التي تصدر عن جامعة هارفارد- أن ليبر أُعطِيَ إجازة “غير محدّدة” وأن الجامعة تتعاون مع المحققين.


شارك



المحرر الرئيسي في مجال الطب الحيوي، إم آي تي تكنولوجي ريفيو.