اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
روبوت طائر رباعي الأجنحة (على اليمين) قرب تصميم ثنائي الأجنحة وعملة معدنية أميركية.



تعتبر الروبوتات الطائرة رباعية الأجنحة أكثر خفة في الطيران من مثيلاتها ثنائية الأجنحة. وقد استطعنا أخيراً تحقيق هذا الأمر.

2019-05-27 13:10:50

27 مايو 2019
تتميز الكثير من الحشرات بخفتها وقوتها في الطيران، ومن أهم أسباب ذلك هو امتلاك معظمها لأربعة أجنحة، مما يمنحها تحكماً دقيقاً في اتجاه الطيران وتوجيه الجسم، وذلك عن طريق تعديل الانحدار والالتفاف والانعراج. وخلال السنوات الماضية، حاول مختصو ديناميكا الهواء والمهندسون وعلماء الروبوتات تقليد طيران الحشرات ببناء روبوتات طائرة صغيرة، وكانت صعوبة هذا الأمر أهم ما اكتشفوه في عملهم. يمثل الروبوت روبوبي واحداً من أصغر الآلات الطائرة التي بُنيت على الإطلاق، وقد كان يطير بقوة جناحين مرفرفين، يعتمد كل منهما على مشغل ميكانيكي مستقل خاص به. وبالفعل، لم يتمكن الباحثون من بناء روبوبي لولا تطوير هذه المشغلات الميكانيكية الصغيرة، التي لا يتجاوز وزن كل منها 25 ميلي جرام. ولكن كانت هناك مشكلة. فمن الناحية النظرية، كان يفترض بجناحي روبوبي المرفرفين أن يكونا قادرين على توليد جميع القوى اللازمة للطيران على نحو يمكن التحكم فيه. ولكن من الناحية العملية، لم تتمكن الآلة من توليد قوى كافية للتحكم في محور الانعراج، ولهذا كانت تتمايل بشكل عشوائي. ويمثل التصميم رباعي الأجنحة التصميمَ الأفضل، كما في حالة الحشرات الحقيقية، ولكن هذا ممكن فقط إذا كانت المشغلات الميكانيكية أخف بكثير. وهنا يأتي دور شيوفينج يانج وزملائه من جامعة ساوثرن كاليفورنيا في لوس أنجلوس؛ فقد قاموا بتطوير مشغلات ميكانيكية بنصف وزن الطرازات السابقة، وقد استخدموا أربعة منها لبناء روبوت بأربعة أجنحة مرفرفة، يصل طول كل منها إلى 33 ميلي متر فقط. أما النتيجة فهي آلة طائرة شبيهة بالحشرة باسم: "بي بلس"، وهي قادرة على الجثوم والهبوط واتباع مسار محدد وتفادي العوائق. بُني هذا الإنجاز على عمل هندسي حذق؛

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.