اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: بيكساباي



أصبحت العمليات المتعمَّدة للرفع والخفض في الأسعار شائعة في أسواق العملات المشفرة، والآن أصبح كشفها قبل وقوعها ممكناً.

2021-07-03 17:08:40

16 ديسمبر 2018
تحوَّل ظهور العملات المشفرة وانتشارها في السنوات القليلة المنصرمة إلى مغامرة مليئة بالأحداث؛ ففي 2017، ارتفعت قيمة البيتكوين من 900 دولار إلى ما يقارب 20,000 دولار قبل أن تنهار بسرعة. واليوم بعد أن أصبحنا في ديسمبر من العام 2018، ما زالت قيمة البيتكوين الواحدة أدنى من 4,000 دولار. أدى كل هذا إلى دفع عجلة التطوير السريع للعملات المشفرة الأخرى، التي تجاوز عددها -وفق بعض التقديرات- 1,000 عملة، مع حلم طموح بأن تكرِّر نفس نجاح البيتكوين. غير أن الواقع يقول إن عدداً قليلاً منها وحسب يتم التعامل به بكميات كبيرة، أو حتى يساوي أي شيء على الإطلاق. ومن غير المفاجئ أن الصعود والسقوط المذهل للعملات المشفرة -مع ما يفترض أن تقدمه من السرية- قد أدى إلى اجتذاب المجرمين، وهكذا أصبحت قصة العملات المشفرة مليئة بالسرقات، ومخططات بونزاي (البيع أو التسويق الهرمي)، وغير ذلك من النشاطات المخالفة للقانون. ولكن في الأشهر الأخيرة، ظهر أحد أنواع عمليات الاحتيال بشكل بارز، وهو: العمليات المتعمَّدة للرفع والخفض في الأسعار (Pump and Dump)؛ ففي فبراير 2018 أصدرت لجنة تداول العقود الآجلة والسلع الأميركية CFTC تحذيراً محدداً للمستهلكين حول هذه العمليات، وبدأت السلطات المختصة تتعقَّب المسؤولين عنها. ولكننا لا نعرف الكثير حول هذه العمليات، وكيفية إدارتها وتفاصيل عملها. غير أن هذا سيتغير، وذلك بفضل عمل جياهوا شو وبنجامين ليفشيتس في الجامعة الإمبراطورية في لندن؛ فقد درس الباحثان العمليات

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.