اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: القيادة الجوية الأميريكية



سيمكِّننا تطوير هذا من تغيير الطريقة التي تخطط بها الجهات المحلية لتلافي الفيضانات المفاجئة، ومن ثم إنقاذ الكثير من الأرواح.

2021-07-14 17:43:29

28 نوفمبر 2018
تعتبر توقعات أحوال الطقس الحالية دقيقة إلى حد بعيد، وذلك لو نظرنا بعين الاعتبار إلى مدى التغير العشوائي والسريع الذي يمضي وفقه المناخ على الكرة الأرضية، ولذلك ليس من المستغرب في عصرنا أن تقرأ توقعات للأحوال الجوية في نطاق 10 أيام مقبلة وتجد نسبة صحتها معقولة إلى حد بعيد. لكن تحقيقنا لقدر أكبر من الدقة يعد هدفاً بعيداً وما زال أمامنا الكثير للوصول إليه، وتتمثل إحدى التحديات التي تواجه خبراء الأرصاد الجوية في ضرورة تحسين "التنبؤ الآني بالأحوال الجوية"، التي تعني القدرة على توقع حالة الطقس في غضون الست ساعات المقبلة أو نحو ذلك، ضمن نطاق مكانيٍّ لا يتجاوز الكيلومتر المربع الواحد أو أقل منه. مع العلم أن من الصعب جداً تحقيق هذه الميزة في المناطق التي يتغير فيها الطقس بوتيرة سريعة، كما أن هذه القدرة المتمثلة في "التنبؤ الآني بالأحوال الجوية" مهمة جداً لأن هناك الكثير من الأمور التي تعتمد عليها، فقد أصبحت الأنشطة الزراعية مثلاً تعتمد أكثر فأكثر على "التنبؤ الآني بالأحوال الجوية"، فضلاً عن الجهات المنظمة للأحداث الرياضية التي يحضرها آلاف البشر، فهي تتكأ أيضاً على هذه الميزة. إضافة إلى أن هناك الخطر المتمثل في أن يؤدي هطول الأمطار الغزيرة غير المتوقعة إلى فيضانات مفاجئة، وهي مشكلة بدأت تتفاقم بالفعل في العديد من المناطق بسبب العديد من العوامل، منها تغير المناخ والتوسع العمراني الحضري. كما أن هذه القدرة لها فوائد جمة ومنافع كبيرة في قطاع البنى التحتية، مثل تصميم وصيانة قنوات مياه المجاري، وضمان أمن المواطنين وسلامتهم بما أن الفيضانات تتسبب فعلاً في خسارة بعض الأرواح. لكل هذا ولغيره، لا عجب في أن يرغب خبراء الأرصاد الجوية في اكتشاف طريقة أفضل لإجراء "تنبؤاتهم

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.