اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

2019-08-04 09:55:03

2019-08-05 15:23:57

04 أغسطس 2019
Article image
مصدر الصورة: إينوفا روبوتيكس
قدّم أنيس استقالته في سنة 2014 من وظيفة مدرّس في جامعة السوربون في باريس، وهي فرعٌ لواحدة من أرقى وأقدم الجامعات الفرنسية، ليتفرَّغ لتأسيس شركته الخاصَّة في مجال الروبوتات، وهي خطوة تلقَّى عنها الكثير من الانتقاد من عائلته وأصدقائه لـ"تسرّعها" و"جنونها"، لكنه كان مصمماً على التفرّغ لشغفه في صناعة وتطوير الإنسان الآلي أو الروبوت. وقد ضاعت من أنيس ستة أشهر كاملةٍ في إنهاء الإجراءات الرسمية لتسجيل شركته فحسب، لكن ذلك لم يقف في طريق حلمه. تنتجُ "إينوفا روبوتيكس" (Enova Robotics) أربعة أنواعٍ مختلفة من الروبوتات التي تخدمُ قطاعات الصحة والأمن وغيرها، والتي تبيعُها بانتظامٍ لشركات كبرى في أوروبا، وقد حازت…