اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
رائد الفضاء جريجوري هاربو أثناء عمله على التلسكوب الفضائي هابل في إطار بعثة الصيانة لعام 1997.
مصدر الصورة: ناسا



دخل التلسكوب البالغ من العمر 31 عاماً في وضعية الأمان مرة أخرى، ويمثل هذا تذكيراً بأن حياته قاربت على الانتهاء.

2021-03-14 17:57:25

14 مارس 2021
أعلنت ناسا منذ فترة وجيزة أن التلسكوب الفضائي هابل دخل في وضعية الأمان مرة أخرى؛ وذلك "بسبب خطأ في النظام البرمجي العامل على متنه". لم تتأثر الأنظمة العلمية للتلسكوب على الإطلاق بهذه المشكلة، ولكن تم تعليق جميع العمليات العلمية حتى انتهاء الطواقم الأرضية من حل المشكلة. لم تعلن الوكالة عن أي تفاصيل إضافية عن طبيعة هذا الخطأ البرمجي، أو ما تسبب فيه، أو الإجراءات المتخذة للتعامل معه. لا شيء يدعو للقلق على الأرجح؛ حيث إن المركبات الفضائية مثل هابل تدخل في وضعية الأمان عند ظهور أي شيء غير طبيعي. وتعني وضعية الأمان أن التلسكوب يتوقف عن توجيه نفسه نحو الأهداف وجمع البيانات، ويكتفي فقط بالحفاظ على ألواحه الشمسية في وضعية جيدة للتزود بالطاقة، وهو ما يساعد على جعل عملية كشف الأخطاء ومعالجتها أكثر بساطة وسلاسة، خصوصاً بالنسبة لمشكلة برمجية يمكن أن تؤثر على عدة أجزاء. وُضِع هابل في وضعية الأمان آخر مرة قبل الآن في 2018، عندما ظهرت مشكلة في اثنين من جيروسكوباته المستخدمة للحفاظ على توجه مناسب ضمن المدار. وعاد التلسكوب إلى العمل بعد ثلاثة أسابيع دون أي مشاكل معلقة. يُفترض أن تكون هذه المشكلة الجديدة قابلة للإصلاح. غير أن هذا الإعلان يمثل تذكيراً جديداً بأن هابل أصبح قديماً؛ فقد دامت خدمته لثلاثة عقود، وبشكل يتجاوز توقعات الجميع بكثير، ما يعني أنه أصبح في الرمق الأخير. كم سيصمد هذا المرصد فعلياً،

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


HEATMAP

الخريطة الحرارية

تمثيل رسومي ثنائي الأبعاد للبيانات يستخدم نظام ترميز لوني للتعبير عن القيم المختلفة ويقدم ملخصاً بصرياً فورياً للمعلومات؛ مما يسهل عملية فهم مجموعات البيانات المُعقدة.