إغراءات مالية غير معلنة من يوتيوب لجذب صُناع المحتوى من تيك توك

3 دقائق
إغراءات مالية غير معلنة من يوتيوب لجذب صُناع المحتوى من تيك توك
حقوق الصورة: shutterstock.com/Ascannio
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

في عام 2007، اتخذ موقع يوتيوب قراراً أدى إلى استحداث مهنة كانت سابقاً مجرد هواية: أعلنت الشركة أنها ستمنح صُنّاع المحتوى أكثر من نصف عائدات عرض الإعلانات على مقاطع الفيديو. بعد 15 عاماً، تدعم حصة صُنّاع المحتوى، البالغة 55%، ما يقرب من 400.000 شخص في الولايات المتحدة يعملون 40 ساعة أسبوعياً كصانعي محتوى في موقع يوتيوب.

حالياً، تحاول منصة يوتيوب إحداث ثورة مماثلة في طريقة الدفع للأشخاص مقابل إنشاء مقاطع فيديو قصيرة، والتي على الرغم من شعبيتها الهائلة، لم تُكسب صُنّاعها أي حصة من عائدات الإعلانات المربحة للمنصة. في 20 سبتمبر، أعلنت الشركة أنها ستتقاسم أرباح الإعلانات لأول مرة مع صُنّاع "يوتيوب شورتس"، وهي مقاطع فيديو تقل مدتها عن 60 ثانية، كانت الشركة قد أطلقتها في عام 2020 للتنافس مع منصة تيك توك. 

إنها حيلة كبيرة لجذب المزيد من صُنّاع المحتوى بعيداً عن تلك المنصة المنافسة. إذ يكسب أولئك على منصة تيك توك أقل من 5 سنتات تقريباً لكل ألف مشاهدة، من خلال مخطط تحقيق الدخل الذي أحبط هؤلاء المستخدمين. وعدت منصة يوتيوب بأنه بدءاً من عام 2023، ستقسم عائدات الإعلانات القصيرة إلى مجموعتين منفصلتين: الأولى تدفع لصُنّاع الفيديو والأخرى تدفع لشركات التسجيل لاستخدام أعمالها الموسيقية، بما أن الكثير من مقاطع الفيديو القصيرة تستخدم مقاطع موسيقية تخضع لحقوق النشر. سيحصل الأشخاص الذين يصنعون مقاطع الفيديو القصيرة على 45% من مجموع عائدات الإعلانات على المحتوى.

اقرأ أيضاً: يوتيوب شورتس: يوتيوب تعلن رسمياً عن منتجها الجديد لمنافسة تيك توك

بعد الإعلان عن هذه الخطة، بدا المبدعون متحمسين لهذه الطريقة الجديدة لتحويل المشاهدات إلى إيرادات. ناقشت وسائل الإعلام الضغوط التي تمارس على تيك توك للرد، مع التركيز على الرقم 45% من إيرادات الإعلانات.

لكن يبقى هناك سؤال مهم بلا إجابة: سيحصل صنّاع المحتوى على 45% من ماذا بالضبط؟ أشار أحد مستخدمي اليوتيوب المخضرمين، هانك غرين، في سلسلة تغريدات على منصة تويتر، إلى أن "منصة يوتيوب لم تكن واضحة بشأن النسبة المئوية من عائدات الإعلانات على مقاطع الفيديو القصيرة التي ستستخدمها لتشكيل هاتين المجموعتين". لذلك، وعلى الرغم من الصخب الذي رافق إطلاق هذا النظام الجديد، فإننا لا نعرف حتى الآن المبالغ التي يمكن للأشخاص كسبها. 

رفضت شركة مقاطع الفيديو العملاقة الطلبات المتكررة من مجلة إم آي تي تكنولوجي ريفيو لتوضيح ذلك.

لم يُجب المتحدث باسم يوتيوب عندما تم سؤاله عن نسبة عائدات الإعلانات القصيرة التي ستخصص لمجموعة صُنّاع المحتوى. عندما تم الضغط عليه في رسالة بريد إلكتروني للمتابعة، أجاب المتحدث: "ليس لدينا المزيد من التفاصيل لمشاركتها بخلاف ما هو موجود هنا"، في إشارة إلى منشور مدونة من يوتيوب للإعلان عن الخطة الجديدة، والذي لا يكشف أيضاً عن هذه المعلومات.

باختصار، من الصعب قياس مدى التحول الجذري الذي سيفرضه عرض منصة يوتيوب وكيف سيكون مغرياً لمستخدمي منصة تيك توك.

اقرأ أيضاً: يوتيوب تختبر طرقاً جديدة لجعل خوارزميتها أكثر جذباً

هل سيكون العرض مغرياً؟

ستظل خطوة الشركة بالتأكيد بمثابة تحسّن كبير مقارنة بما تم تقديمه منذ فترة طويلة لصُنّاع الأفلام القصيرة وما يتم تقديمه حالياً لمستخدمي تيك توك. في السنوات الأخيرة، استخدمت المنصتان نفس نموذج الدفع: عائدات صُنّاع المحتوى، والتي يتم فصلها عن عائدات الإعلانات وهي المبالغ التي توفرها المنصة لتوزيعها على الأشخاص الذين يصنعون محتوى جذّاباً بشكل خاص. ولكن لا تتماشى هذه المبالغ بالضرورة مع سرعة نمو المنصة، وتترقب الأنظار ما سيحدث، إذ يطالب المزيد من صُنّاع المحتوى الجدد بالحصول على حصتهم من الأرباح. يكسب صُنّاع المحتوى، الذين يسهمون في ازدهار منصة مثل تيك توك، في الواقع مبالغ أقل. (لم يستجب ممثلو تيك توك لطلب التعليق من مجلة إم آي تي تكنولوجي ريفيو).

على سبيل المثال، كشف غرين في وقت سابق من هذا العام عن انخفاض مكاسبه من 5 سنتات لكل ألف مشاهدة في عام 2020 على تيك توك إلى 2.5 سنت لكل ألف مشاهدة في عام 2022، على الرغم من زيادة عدد متابعيه. وقد تضاءلت جميع أرباح صُنّاع المحتوى بشكل أكبر، نظراً لأن المنصة أصبحت أكثر انتشاراً.

تقول منصة تيك توك إنها بدأت بتمويل صنّاع المحتوى لمساعدة الناس على "تحويل شغفهم إلى مصدر رزق". لكن تناقص الإيرادات يجعل ذلك مستحيلاً. بدلاً من ذلك، فقد تعلم صُنّاع المحتوى القصير البحث عن صفقات العلامات التجارية بدلاً من الاعتماد على تحقيق مكاسب ضئيلة من المنصات. قد يعني ربط هذه الدفعات بالإيرادات الفعلية التي تحققها مقاطع الفيديو القصيرة تحقيق عائدات أكثر استقراراً للأشخاص الذين تمكنوا من تكوين جمهور بهذه الطريقة.

اقرأ أيضاً: كيف تساعد خوارزميات التوصية في تيك توك على الانتشار؟

في محاولة للمقارنة، كتب متحدث باسم منصة يوتيوب في رسالة بريد إلكتروني، أن الشركة "تبتعد عن الإيرادات الثابتة وتضاعف نموذج تقاسم الأرباح لأننا رأينا أن ذلك الأمر ناجح، وهي الطريقة الوحيدة لضمان استمرار الفائدة لصنّاع المحتوى مع نمو المنصة والمجتمع".

ولكن في الوقت الحالي، وعدت يوتيوب كل صُنّاع المحتوى بأنهم سيحصلون على أقل من نصف الأرباح بقليل.