اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
فيضان أمطار إعصار آيدا يغرق قبو مطعم للوجبات السريعة في منطقة برونكس.
مصدر الصورة: صور جيتي



على الرغم من إنفاق المدن لمليارات الدولارات على التعديلات، فإنها لم تتمكن من مجاراة التغير المناخي.

2021-09-11 18:54:07

11 سبتمبر 2021
تسببت الفيضانات في مقتل 20 شخصاً على الأقل، وذلك مع اندفاع الإعصار آيدا عبر نيويورك ونيوجيرسي وبنسلفانيا، وذلك في ليلة 1 سبتمبر. وأضيف كل هذا الدمار إلى ما سبقه من مقتل 13 شخصاً وانقطاع الكهرباء عن الملايين عندما ضربت العاصفة لويزيانا وميسيسيبي وألاباما قبل ذلك. ومع انتقال العاصفة شمالاً على طول الساحل الشرقي، تعرضت نيويورك لضربة شديدة القسوة؛ فقد تعرض منتزه سنترال بارك إلى أكثر من 7.6 سم من المطر خلال ساعة واحدة، محطماً الرقم القياسي الذي يعود إلى ما قبل أسبوع واحد وحسب. وحولت مياه الفيضانات طرقات المنتزه إلى قنوات، وأدراج محطات قطار الأنفاق إلى شلالات، ما ترك العديد من المواطنين عالقين أو محتجزين. وقد حدث كل هذا على الرغم من إنفاق المدينة للمليارات من الدولارات على تحسين دفاعاتها ضد الفيضانات منذ ضربها الإعصار ساندي في 2012. أصبحت العواصف الشديدة أكثر شيوعاً وانتشاراً؛ وذلك بسبب التغير المناخي الذي يزيد من شدة هطول الأمطار، ويتسبب في تفاقم العواصف. وما زالت المدن تحتاج إلى الكثير من التحضيرات والاستعدادات لمواجهة الأخطار المقبلة، التي يمكن أن تتراوح بين الفيضانات المفاجئة وارتفاع منسوب مياه البحر أثناء العواصف. وسيتطلب التكيف مع هذا الوضع وقتاً طويلاً قد يصل إلى

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.