اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
فيضان عارم في غرب وسط الولايات المتحدة، أم مرحاض؟
مصدر الصورة: تقدمة من مختبر لينكولن في إم آي تي



تهدف مجموعة بيانات جديدة إلى تعليم أنظمة الرؤية الحاسوبية تمييز صور الكوارث، لأن الذكاء الاصطناعي يعتقد حالياً أن الفيضان في هذه الصورة هو مرحاض.

2019-09-09 17:10:20

09 سبتمبر 2019
كان آندرو وينيرت وزملاؤه يشعرون بإحباط شديد؛ فبعد أن ضرب الإعصار ماريا جزيرة بورتوريكو، كان الباحثون في مختبر لينكولن في معهد إم آي تي يعملون جاهدين على محاولة مساعدة الوكالة الفيدرالية لإدارة الطوارئ (فيما FEMA) على تقييم الأضرار، وكانت لديهم مجموعة البيانات المثالية: 80,000 لقطة جوية للمنطقة، قامت الدوريات الجوية المدنية بتصويرها مباشرة بعد الكارثة. ولكن كانت هناك مشكلة، فقد كان عدد الصور ضخماً للغاية بحيث يستحيل تصنيفها يدوياً، كما أن الأنظمة التجارية للتعرف على الصور كانت تُخفق في التعرف على أي شيء ذي مغزى. وفي أحد أشنع الأمثلة على هذه الإخفاقات، أوصى إميج نت -وهو المعيار الذهبي لتصنيف الصور- بتصنيف صورة منطقة فيضان ضخمة على أنها مرحاض. يقول وينيرت: "كان لدينا محتوى مذهل من المعلومات من دون إمكانية الوصول إليها". أدرك الباحثون بسرعة أن هذه المشكلة ليست فريدة من نوعها. ففي أية كارثة ضخمة، يمكن لفرق الاستجابة للطوارئ (مثل فيما) أن توفر الكثير من الوقت والموارد باستعراض تفاصيل الأوضاع على الأرض قبل وصولها. ولكن معظم أنظمة الرؤية الحاسوبية مُدرَّبةٌ على الصور المأخوذة من الحياة اليومية، ولهذا لا تستطيع أن تميز التفاصيل الهامة في مناطق الكوارث بشكل موثوق. وقد دفعت هذه النتيجة بالفريق إلى تجميع مجموعة جديدة من الصور ومقاطع الفيديو وتصنيفها بشكل خاص من أجل سيناريوهات الاستجابة للكوارث. وقاموا مؤخراً بنشر مجموعة البيانات مع بحث جديد على أمل استخدامها لتدريب أنظمة الرؤية الحاسوبية في المستقبل. وتتضمن مجموعة البيانات أكثر من 620,000 صورة و96.5 ساعة من مقاطع الفيديو من جميع الولايات الأميركية. وتم

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.



مراسلة الذكاء الاصطناعي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو