اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


أول دليل علميّ على أن بوتات مواقع التواصل الاجتماعي تلعب دوراً رئيسياً في شيوع الأخبار الزائفة

وفق أول دراسة علمية منهجية تفحصت طريقة انتشار المعلومات المُضللة عبر الإنترنت، تُبرمج الحسابات المُؤتمتة على نشر الأخبار الزائفة.

2019-03-21 12:11:38

2021-07-31 15:27:29

21 مارس 2019
Article image

في الآونة الأخيرة، تنامى ظهور الأخبار الزائفة والطريقة التي تنتشر بها في قنوات التواصل الاجتماعي بصفتها أعظم المخاطر التي تهدد المجتمعات الحديثة. فمنذ زمن غير بعيد، اُستخدمت الأخبار الزائفة للتشويش على أسواق الأوراق المالية (البورصات)، وحثّ الناس على اختيار منتجات وخدمات طبية مشبوهة، وفي التلاعب بمسار الانتخابات، بما في ذلك الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي جرت العام الماضي. لذلك ما من شك في حاجة البشر الملحّة الآن لإيجاد طريقة تحدّ من انتشار الأخبار الزائفة. لكن للوصول إلى تلك الطريقة لا بد علينا أن نجيب عن السؤال البديهي أولاً والمتمثل في: كيف تنتشر الأخبار الزائفة أساساً؟ واليوم لدينا جزء من الإجابة بفضل العمل الأكاديمي الذي أنجزه تشنغ تشنغ شاو وزملائه في جامعة إنديانا في بلومينغتون. فلأول مرة ضمن المجتمع العلمي، قام هؤلاء الباحثون بإجراء دراسة علمية منهجية عن كيفية انتشار الأخبار الزائفة على منصة تويتر، وفتحوا للبشرية نافذة يطلعون من خلالها على هذا العالم المريب الغامض. الجميل في الأمر أن عملهم لم يكتفِ بتوضيح طريقة الانتشار فحسب، بل اقترح أيضاً استراتيجيات واضحة للتحكم بالانتشار الوبائي للأخبار الزائفة. محلّ النقاش

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.