اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
خط غاز طبيعي يخترق المناطق الريفية قرب دونيتسك في أوكرانيا. حقوق الصورة: آندرو بورتون/ صور جيتي.



يهدد النزاع برفع تكاليف الطاقة إلى مستويات جديدة، ما يرغم العديد من الدول على التعامل مع حاجتها الكبيرة إلى الوقود الأحفوري الروسي.

2022-03-14 14:11:20

14 مارس 2022
أدى قرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بإرسال قواته إلى أوكرانيا إلى نشر الذعر في أسواق الطاقة، وسط مخاوف بأن يؤدي تصاعد النزاع، مصحوباً بالعقوبات، إلى إحداث هزة في خطوط توريد الوقود الأحفوري على مستوى العالم. تُعتبر روسيا أحد أكبر مصادر إنتاج النفط والغاز الطبيعي والفحم في العالم، وبالتالي، فإن أي إجراءات للتأثير على التصدير يمكن أن تؤدي إلى آثار تنتشر على مستوى العالم، حيث ستؤدي إلى رفع الأسعار وإبطاء النمو الاقتصادي. تُعتبر أوروبا الغربية معرضة على وجه الخصوص إلى هذه التأثيرات، لأنها تعتمد إلى درجة كبيرة على الوقود الأحفوري الروسي بمختلف أنواعه، على الرغم من كل جهودها المبذولة للانتقال إلى مصادر طاقة أكثر نظافة في السنوات الأخيرة. اعتماد كبير على الوقود الأحفوري على

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.



محرر رئيسي في مجال الطاقة ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو