اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


2021-11-09 18:26:57

03 أكتوبر 2018
Article image

كنت أثق ببعض منتجات شركة "جوجل"، مثل متصفح الويب "كروم"، لكنني أفقد تلك الثقة يوماً بعد يوم بسبب أنظمة الأمن التقني في شركة "جوجل". قبل بضعة أسابيع، لاحظت أمراً غريباً يحدث على متصفح الويب "جوجل كروم"، فقد كنت أتصفح الإنترنت دائماً من خلاله بصفة مستخدم مجهول، لكنه فجأة سجّل الدخول إلى حساب جوجل الخاص بي. وبعد قليل من البحث (وزيارتي إلى منتدى معني بالتقنيات) اتضح لي أن متصفح "كروم" قد سجل نفسه بعد أن زرت بريدي الإلكتروني على جوجل "جي ميل" (Gmail). ميزة اتساق الهوية في متصفح الويب "جوجل كروم" وتبين أن هذا التغيير في "جوجل كروم" لم يكن خطأ، بل إنه جزء من "ميزة" جديدة في المتصفح تسمى "اتساق الهوية بين المتصفح وملفات تعريف الارتباط (cookie jar)". وعلى الرغم من الاسم التقني البسيط لهذه الميزة، فإنها تمثل تغييراً جوهرياً في طريقة عمل المتصفح. ففي السنوات العشر الأولى من انطلاقه، كان "جوجل كروم" عبارة عن متصفح ويب نموذجي، إذ كان لديك خيار تسجيل الدخول إلى المتصفح في "جوجل"، والاستفادة بالتالي من الخيارات المتعددة مثل مشاركة البيانات وتزامن الخدمات السحابية، ولكنك لست ملزماً بذلك أبداً. أما بعد إجراء التحديث، أصبح تسجيل الدخول إجبارياً، فإذا زرت أياً من مواقع "جوجل"، فإن المتصفح سيربط نفسه بحسابك في "جوجل". وفيما يتعلق بمحرك بحث "جوجل"، فسيتعرف الأخير على انعكاسات الخصوصية لهذا التغيير، ولن يؤدي مجرد تسجيل دخول المتصفح لإرسال بياناتك فوراً إلى خوادم جوجل، ولكنه سوف يقود المستخدمين أيضاً إلى إجراء تسجيل دخول غير مقصود تُشارك جوجل بعدها صفحاتهم

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.