اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: إم إس تك | الصورة الأصلية: أمازون



يحلم مبتكر المساعد الصوتي الشهير بعالم ينتشر فيه أليكسا في كل مكان، ويتوقع جميع حاجاتك.

2021-07-14 17:18:12

18 نوفمبر 2019
بدأت باستخدام أليكسا قبل أن يحقق الشهرة والنجاح. فقد اشتريت جهاز إيكو من الجيل الأول بعد بضعة أشهر من إطلاقه، وذلك عندما رأيت شريطاً إعلانياً على موقع أمازون أثناء البحث عن سماعات جديدة. بعد وصول الجهاز إلى مكان إقامتي، قام شريكي في السكن في ذلك الحين -وهو مهندس برمجيات في جوجل- بمقارنة قدرات إليكسا مع قدرات جوجل أسيستانت بحماس. وعلى الرغم من أن أليكسا لم يكن بمستوى مساعد جوجل الصوتي، فقد كان يقوم بكل ما أريد، مثل تشغيل الأغاني المفضلة لدي، وإطلاق المنبه الصباحي، وإطلاعي على الأخبار ونشرة الطقس في بعض الأحيان. بعد خمس سنوات، تضخمت طموحات أمازون إلى حد كبير وتجاوزت متطلباتي البسيطة، فقد امتد توزيع أليكسا إلى كل مكان، وأصبح قادراً على التحكم في أكثر من 85,000 منتج من منتجات البيت الذكي، بدءاً من جهاز التلفاز وصولاً إلى جرس الباب وسماعات الأذن، ووصلت "المهارات" التي يستطيع تنفيذها إلى 100,000 وما زال العد مستمراً. يعالج أليكسا مليارات التفاعلات أسبوعياً، ويولد مقادير هائلة من البيانات حول جدول مواعيدك، وتفضيلاتك، وتنقلاتك. لقد تحول أليكسا إلى إمبراطورية، وما زالت أمازون تخطط للكثير. تحدث روهيت براساد، العالم الأساسي المشرف على أليكسا، مع إم آي تي تكنولوجي ريفيو، وقد كشف المزيد من التفاصيل حول مستقبل أليكسا. وتقوم الخطة بشكل أساسي على انتقال أليكسا من التفاعلات السلبية (الاكتفاء بالإجابات) إلى التفاعلات الإيجابية (المبادرة بناء على جمع المعلومات)، فبدلاً من انتظار الأوامر للاستجابة لها، سيتوقع أليكسا ما يمكن أن يطلبه المستخدم. تسعى الشركة في نهاية المطاف إلى تحويل أليكسا إلى مرافق دائم الحضور يقوم بتنظيم وتسيير حياتك. ولتحقيق هذا الهدف، سيحتاج أليكسا إلى معرفة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.



مراسلة الذكاء الاصطناعي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو