اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: إيه بي إيماجز



تقوم المستشفيات في الصين بالإبلاغ عن تجاربها التي اشتملت على مئات المرضى حتى الآن.

2020-04-15 23:39:36

17 فبراير 2020
تسَبّب وباء فيروس كورونا المستجدّ الذي انتشر من وسط الصين بإصابة أكثر من 43 ألف شخص بالمرض وأودى بحياة أكثر من ألف شخص، ليتجاوز بذلك حصيلة الوفيات الناجمة عن فيروس السارس القريب منه. فما الذي يحدث عند الإصابة بالفيروس؟ وما احتمالات النجاة إذا حدث ذلك؟ يحتوي تقريرٌ جديد يصف ما حدث مع 138 مريضاً خضعوا للعلاج في أحد مستشفيات مدينة ووهان الصينية -التي انتشر منها الفيروس- على بعض الإجابات وعلى بعض الأخبار المُقلقة حول الكيفية التي يمكن بها للفيروس الانتشار داخل المستشفى. يقول الأطباء في ووهان -الذين يشرف عليهم تشيونج بينج في قسم العناية الحرجة في مستشفى تشونغنان بجامعة ووهان- إن حوالي 40% من الأشخاص الذين عالجوهم أصيبوا بالعدوى في المستشفى، من بينهم 40 من العاملين في مجال الرعاية الصحية و17 مريضاً كانوا أصلاً في المستشفى لإجراء عمليات جراحية أو لأسباب أخرى. وقالوا إن 4.3% من المرضى تعرّضوا للوفاة وتحسّنت حالة حوالي 34% من المرضى وغادروا المستشفى، بينما لا يزال الباقون يتلقّون العلاج. ويبدو أن معدّل الوفيات خارج الصين أقل بكثير، ولكن الأطباء في ووهان يعانون بشكل واضح؛ إذ إن المدينة تحت الحجر الصحي منذ الشهر الماضي. الأعراض المبكرة إن العرَض الأكثر شيوعاً لفيروس كورونا هو الحمّى، التي يعاني منها كل المصابين تقريباً، يليها التعب والسعال الجاف. كما تعرّض بعض الأشخاص للإسهال أو الغثيان قبل يوم أو يومين من ظهور أي أعراض أخرى. مراجعة المستشفى قال الأطباء في ووهان إن المرضى استغرقوا حوالي سبعة أيام بعد ظهور الأعراض الأوّلية حتى يراجعوا المستشفى، وكان الكثير منهم في ذلك الوقت يعانون من صعوبة في

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.



المحرر الرئيسي في مجال الطب الحيوي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو.