اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
إم إس تك/ صور جيتي



تقوم مجموعة من صانعي السياسة الأميركيين النافذين بدراسة جدية لفكرة قيام البنك الاحتياطي الفدرالي بإصدار دولارات رقمية.

2020-03-29 13:44:06

29 مارس 2020
وسط الفوضى وعدم اليقين الناجم عن وباء فيروس كورونا، أصبح أمرٌ واحد على الأقل واضحاً هذا الأسبوع: تقوم مجموعة من صانعي السياسة الأميركيين النافذين بدراسة جدية لفكرة قيام البنك الاحتياطي الفدرالي بإصدار "دولارات رقمية". ما علاقة "الدولار الرقمي" بوباء كورونا؟ يحتاج الكثير من الناس إلى توافر المال بين أيديهم في أقرب وقتٍ ممكن للتعويض عن فقدان الدخل بسبب الوباء وعمليات الإغلاق الناجمة عنه. وخلال الأسبوع الماضي، أبرم قادة الكونجرس صفقةً لتحقيق ذلك؛ حيث سيتمكن المواطنون الأميركيون المستوفون لشروط معينة من تلقي دفعات نقدية من الحكومة تصل قيمتها حتى 1,200 دولار، وذلك بموجب مشروع قانون أقره مجلس الشيوخ الأميركي منذ أيام ومن المتوقع أن يتم تمريره بسرعة في مجلس النواب. وقد قرر صانعو السياسة في نهاية مداولاتهم توزيع هذه الأموال باستخدام الأساليب القائمة، مثل ودائع الحسابات المصرفية المباشرة والشيكات الورقية المرسلة بريدياً. ولكن في مرحلة متقدمة من النقاش، بدا أن بعض الديمقراطيين النافذين في مجلس النواب يؤيدون إنشاء منصة دفع جديدة تماماً وخاضعة لإدارة الحكومة ويتم تشغيلها اعتماداً على نسخة رقمية من الدولار. وعلى الرغم من عدم تضمين النظام المقترح في مشروع قانون الاستجابة لفيروس كورونا، لكن يبدو أن الدولار الرقمي قد أصبح أقرب من أي وقت مضى للتحول إلى حقيقة ملموسة. وقد ينتهي المطاف بأزمة الوباء الحالي إلى أن تصبح نقطة تحول مهمة في النقاش حول هذا الموضوع. يمكن اعتبار

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.