X
Article image
مصدر الصورة: وكالة الفضاء اليابانية (جاكسا)
Article image

مصدر الصورة: وكالة الفضاء اليابانية (جاكسا)

عالم الفضاء حب

هذا الكويكب يعاني من الإزعاجات المتكررة! لكننا نحتاج إلى الحصول على بعض الحطام من سطحه.

قامت المركبة هايابوسا 2 بالتقاط عينة ثانية من سطح الكويكب، ويمكن أن نحصل منها على معلومات فريدة حول تشكل النظام الشمسي.

العملية

بعد بضع ساعات من المناورة، هبطت المركبة على سطح ريوجو في العاشر من يوليو الحالي في تمام الساعة 9:15 مساء بتوقيت شرق الولايات المتحدة. بعد ذلك، قامت بإطلاق رصاصة على سطح الكويكب وجمعت بعضاً من الحطام الناتج عنها. وقد نشرت وكالة الفضاء اليابانية جاكسا تغريدة ذكرت فيها أن المهمة كانت ناجحة وأن المسبار ترك السطح من جديد. إنها البعثة الثانية لجمع العينات -كانت هناك بعثة مماثلة في أبريل- وقد تطلبت تحضيرات دقيقة؛ لأن أية مشاكل قد تتسبب في ضياع المواد التي جُمعت خلال العملية الأولى. وفي أبريل، قامت هايابوسا 2 أيضاً بإطلاق قنبلة نحاسية نحو سطح الكويكب لكشف الصخور تحت السطح تحضيراً لهذه البعثة.

الخطوات اللاحقة

من المقرر أن تعود هايابوسا 2 إلى الأرض في نهاية هذا العام، ولكنها ستقوم أولاً بمهمة نهائية، وهي إطلاق عربة جوالة صغيرة تحمل اسم مينرفا 2 في وقت لاحق من هذا الصيف، وهدفها الأساسي هو العمل الاستكشافي في بيئة ذات جاذبية ضعيفة للغاية.

الأهداف البعيدة

تحمل الكويكبات القديمة مثل ريوجو أدلة حول كيفية تشكل النظام الشمسي (بما في ذلك كوكبنا نحن)، وهو ما يجعل العينات التي جمعتها هايابوسا 2 هامة للغاية. وستبدأ المختبرات على الأرض بتحليل العينات ما أن تعود إلى الأرض في نهاية 2020.

المزيد من المقالات حول عالم الفضاء

  1. Article image
  2. Article image
  3. Article image
error: Content is protected !!