Article image
ستستخدم مدينة لوس أنجلوس الأداة الجديدة لتحديد أفضل الأماكن لزراعة الأشجار.
مصدر الصورة: جوجل



ستتيح (تري كانوبي لاب) للمدن القدرةَ على فهم العلاقة بين مؤشرات الحرارة والكثافة السكانية ومعدل انبعاثات الكربون وكثافة الأشجار.

بقلم

2020-11-23 11:02:14

23 نوفمبر 2020

“تري كانوبي لاب” ترسم الغطاء الأخضر للمدن

طورت شركة جوجل أداة لرسم الخرائط يمكنها مساعدة المدن في مكافحة ارتفاع درجات الحرارة، من خلال تحديد الأماكن التي تشتد الحاجة فيها لزراعة المزيد من الأشجار.

تستطيع الأداة الجديدة -التي أطُلق عليها اسم تري كانوبي لاب (Tree Canopy Lab)- أن تساعد المدن في التعرف على العلاقة بين مؤشرات الحرارة والكثافة السكانية ومعدل انبعاثات الكربون وكثافة الغطاء النباتي، وتحديداً الأشجار.

وتشير وكالة حماية البيئة الأميركية إلى أن المدن تكون أكثر دفئاً بشكل عام من المناطق الريفية؛ لأن المباني والأسفلت يحبسان الحرارة أثناء النهار، ثم يطلقانها تدريجياً خلال الليل. وتتمثل إحدى الطرق السهلة لتبريد المناطق الحضرية في زراعة المزيد من الأشجار في الأحياء؛ إذ يلعب الغطاء النباتي دوراً هاماً في الحفاظ على برودة التربة.

وتستخدم جوجل الصور الجوية ونماذج الأسطح الرقمية ثلاثية الأبعاد والذكاء الاصطناعي لرسم خريطة للغطاء الأخضر للمدن، واقتراح المكان الذي يجب غرس المزيد من الأشجار فيه.

مقاومة الحر في لوس أنجلوس

سيبدأ تجريب الأداة الجديدة في مدينة لوس أنجلوس الأميركية، التي تزايدت شدة موجات الحرارة فيها خلال السنوات الأخيرة وباتت أكثر تكراراً. وتشير جوجل إلى أن أكثر من نصف سكان المدينة يعيشون في مناطق تغطي الأشجار فيها مساحة أقل من 10% من أحيائهم، كما أن 44% من مساحتها الإجمالية معرضة لأخطار درجات الحرارة القصوى.

تباين الغطاء الشجري عبر مختلف أحياء مدينة لوس أنجلوس

تباين الغطاء الشجري عبر مختلف أحياء مدينة لوس أنجلوس.
مصدر الصورة: جوجل

واستخدمت تري كانوبي لاب البيانات التي جمعتها الطائرات خلال مواسم الربيع والصيف والخريف لتحسين خدمتي “خرائط جوجل” و”جوجل إيرث”، بهدف تقدير تغطية مظلة الأشجار في مختلف أنحاء مدينة لوس أنجلوس.

كما استعانت بتقنية ذكاء اصطناعي متخصصة تقوم تلقائياً بمسح الصور واكتشاف وجود الأشجار، لترسم في النهاية خريطة توضح كثافة الغطاء الشجري. وبدمج هذه الصور مع مجموعات البيانات الخاصة بالسكان والمناخ، أنشأت الشركة خرائط تفاعلية توضح كيفية ارتباط الحرارة والكثافة السكانية بالغطاء الشجري.

وتأمل جوجل أن تُغني هذه الأداة المدينةَ عن الاعتماد على الوسائل القديمة باهظة التكلفة لإحصاء أعداد وأماكن الأشجار. وتقول إنه يمكن لمئات المدن الأخرى الاستفادة مستقبلاً من بياناتها، كما يمكن لمخططي المدن المهتمين باستخدام الأداة التواصل مع جوجل من خلال هذا النموذج.

وتخطط لوس أنجلوس لزيادة غطاء الأشجار فيها بنسبة 50% في الأحياء ذات الدخل المنخفض والمتأثر بالحرارة الشديدة بحلول عام 2028، كما تهدف لزراعة 90 ألف شجرة في جميع أنحاء المدينة بحلول عام 2021، لتضيف نحو 61 مليون قدم مربع إضافية من الظل إلى المدينة.


شارك