اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: الجمعية الأميركية للطاقة العامة



تعرضت إضافات مصادر الطاقة النظيفة -مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية والطاقة الكهرمائية- إلى توقف غير متوقع، وذلك بعد عقدين من النمو المتواصل.

2019-05-23 10:24:34

23 مايو 2019
يحتاج العالم إلى تسارع كبير في بناء محطات توليد الطاقة النظيفة حتى يصبح لدينا أدنى أمل في محاربة التغير المناخي. ولكن بدلاً من ذلك، لم تتمكن بلدان العالم في العام الماضي حتى من بناء المزيد من محطات الطاقة المتجددة أكثر مما فعلت في 2017. ومؤخراً، أوردت الوكالة الدولية للطاقة أن العالم أضاف حوالي 180 جيجا واط من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطاقة الكهرمائية والطاقة الحيوية وغيرها من الطاقات المتجددة، وهو توقف غير متوقع في النمو بعد عقدين من التزايد المتواصل. تقول الوكالة الدولية للطاقة إن هذا المقدار أقل بكثير من مقدار 300 جيجا واط الذي يجب إضافته سنوياً بين العام الماضي والعام 2030 لتحقيق أهداف اتفاقية باريس، أي المحافظة على زيادة الحرارة تحت درجتين مئويتين، وبشكل أفضل: أن تبقى الزيادة تحت 1.5 درجة مئوية. ويمثل هذا خبراً سيئاً، مهما كانت نظرتك إليه، غير أن مدى فظاعته يعتمد على سبب هذا التباطؤ. يقول أليكس تريمباث، نائب مدير معهد بريكثرو (وهو مجموعة دراسات تروج للحلول التكنولوجية للتحديات البيئية)، إنه ليس من الواضح ما إذا كانت السنة الماضية مجرد حالة عابرة عندما امتصت الأسواق فقدان العديد من مصادر الدعم الحكومية وسعت إلى العثور على وسائل لتوجيه رؤوس الأموال الخاصة إلى إعادة تحريك عملية التطوير، أم أنها بداية حالة ركود طويلة الأمد. ولن نعرف هذا بشكل مؤكد قبل مرور المزيد من الوقت، وربما قد نحتاج إلى مصادر بيانات أخرى. ومن الملحوظ أن تحليل بلومبيرج نيو إينرجي فاينانس -الذي يترك هامشاً للمحطات

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.



محرر رئيسي في مجال الطاقة ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو