اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
حقوق الصورة: صور جيتي.



إنه توقيت خاطئ تماماً للتخلي عن هذه الاستراتيجية في مكافحة التغير المناخي.

2022-01-30 12:47:26

30 يناير 2022
منذ فترة، حضرت لقاء الاتحاد الأميركي الجيوفيزيائي في نيو أورليانز، حيث اجتمع 26 ألف عالم أميركي من المختصين بعلوم الكرة الأرضية شخصياً وافتراضياً لمشاركة أحدث ما توصلت إليه علوم الأرض والمناخ. وقد بلغ عدد الحاضرين الراغبين بالتحدث حول أبحاث عن التعديل المناخي الشمسي –أي فكرة عكس جزء من ضوء الشمس الوارد لتبريد الكوكب- نحو المئة شخص.   مجال فقد حيويته وعلى عكس الاعتقاد الشائع، فإن الأبحاث في هذا المجال فقدت حيويتها، فهي تراوح في مكانها تقريباً منذ عدة سنوات. لقد رأيت أمهات مع هالات سوداء تحت العيون وهن يتحدثن على زوم مع غرف مؤتمرات شبه فارغة. كما أتى علماء من المركز الوطني لأبحاث المناخ في ميسا جنوب بولدر، كولورادو، لمشاركة تحديثات حول نمذجة بعض السيناريوهات، وبعد عدة أسابيع، تمكن نفس المركز من قياس رياح تهب بسرعة 145 كيلومتراً في الساعة في عاصفة نارية أدت إلى القضاء على أحياء الضواحي. وفي جلسة تدقيق، رأيت نفس المرأة التي رأيتها في اجتماع للاتحاد منذ خمس سنوات، وهي تنتظر لتخبر أي شخص حول فكرتها لحماية الجليد القطبي باستخدام كريات ميكروية زجاجية جوفاء. وفي هذه الأثناء، وعلى بعد صف مقاعد واحد في منطقة مختصي الغلاف الجليدي، كان

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.