Article image
مصدر الصورة: لوك تشيسر عبر أنسبلاش



أعلنت آبل إطلاق تطبيقها المستقل الجديد ريسيرش، الذي يسعى إلى جمع المعلومات حول هذه الجوانب الثلاثة الشائعة في صحّة الناس.

سندرس هذه النتائج
يهدف تطبيق ريسيرش -كما يوحي اسمه- إلى جمع بيانات المستخدم وإرسالها إلى الجهات البحثية الشريكة لآبل في هذا العمل، حيث تركز 3 جهات منها على 3 مشاكل منفصلة. وتهتمّ الدراسة الأولى بصحة المرأة، حيث تشارك فيها آبل البيانات مع مدرسة الصحة العامة بجامعة هارفارد والمعاهد الوطنية للصحة. في حين تُركّز الدراسة الثانية على التلوث الضوضائي واستخدام سماعات الرأس، وتُشارك آبل فيها البيانات مع جامعة ميشيغان ومنظمة الصحة العالمية. أما الدراسة الأخيرة فتُركّز على القلب والحركة، وتتشارك فيها آبل البيانات مع باحثين من مستشفى بريجهام آند وومين ورابطة القلب الأمريكية.

كيف يعمل هذا التطبيق؟
إن كنتَ مهتماً بهذا التطبيق ولديك ساعة آبل ووتش، فكل ما عليك فعله هو تنزيل تطبيق ريسيرش “Research” على جهاز آيفون الخاص بك ومنحه الإذن لربط البيانات وجمعها ومشاركتها؛ حيث تأمل آبل أن تكون نتائج حملتها الأولى الكبيرة لجمع المعلومات الصحية قد أقنعت المستخدمين بجدّيتها في هذه المشاريع، حيث تناولت الحملةُ متابعةَ ارتفاع أو انخفاض معدلات ضربات القلب بشكل شديد.

وماذا عن الجائزة التي سيحصل عليها المستخدمون بسبب إعطاء كل بياناتهم الثمينة؟ تقول شركة آبل إنها ستشكرهم على ذلك، كما ستشكرهم الإنسانية أيضاً.

مُعالجة آبل بعض أخطائها التقنيّة الصحيّة في الماضي
في شهر سبتمبر، أعلنت آبل أن نظامها الجديد آي أو إس 13 “iOS 13” سيتضمن تجديد تطبيقهم الصحيّ، حيث سيجمع المعلومات المختلفة من التطبيقات الصحية الأخرى في مكانٍ واحد، كمعلومات الوجبات وزمن الاسترخاء وحساب الخطوات على سبيل المثال. كما أتاح هذا التحديث تتبُّع الدورات الطمثية لأول مرة، وذلك رداً على الانتقادات بأن الإصدارات السابقة قد أهملت هذا الأمر بوصفه أحد الشؤون الصحية الرئيسية لدى نصف البشرية. كما يُعتبر اهتمام هذا المشروع باستخدام سماعات الرأس أمراً مهماً أيضاً، حيث إن العديد من الناس يُلقون باللوم على سماعات الأذن من آبل في الإضرار بقدرة المستخدمين السمعية.

ماذا عن الخصوصيّة؟
تدّعي آبل أن تطبيق ريسيرش سيُشارك بيانات المستخدمين الذين سيوافقون على نشر بياناتهم حصراً. كما أكّدت الشركة موثوقية بياناتها، حيث أشارت قبل إعلان التطبيق إلى دراسة أُقيمت برعايتها في مجلة نيو انغلاند جورنال اوف ميديسين، وهي تُشير إلى جمع آبل ووتش لبيانات جديرة بالثقة، فعلى سبيل المثال، لن تُخطئ آبل في تقدير النبضات غير المنتظمة ولن تُحذّر المستخدمين منها على نحو خاطئ.

شركات التكنولوجيا تحاول جمع البيانات الصحية بشكل جدّي
اشترت جوجل شركة فيتبيت مؤخراً، كما ظهرت تقارير مؤخراً تُشير إلى تعاونها مع شركة الصحة العملاقة غير الربحية “أسينشن” لجمع بيانات المرضى. ومن جانب آخر، سلكت آبل طريقاً مختلفاً لجمع هذه البيانات منذ فترة طويلة؛ حيث توجهت مباشرةً إلى مستخدميها وسوّقت منتجاتها كأدواتٍ لمراقبة الصحة الشخصيّة.

وقد يبدو جمع البيانات من أجل تعزيز الصحة العالمية أمراً جيداً، ولكن يبقى السؤال الأهمّ كما قاله أحد الباحثين لصحيفة نيويورك تايمز: “هل هذا كل ما في الأمر؟ أم أننا سنكتشف شيئاً مهماً وضرورياً لم نكن نعرفه سابقاً؟”.