ما هي المحفظة متعددة التواقيع؟

هي نوع من المحافظ الرقمية تتطلب توقيعات فريدة متعددة للسماح بأي عملية تحويل أو سحب أموال، وتعتبر هذه المحافظ مفيدة للغاية في حالات التعاملات المالية الكبيرة أو الحساسة التي تتطلب مستوى أمان أعلى.

المفتاح الواحد مقابل المحفظة متعددة التوقيع

يستخدم معظم محافظ البيتكوين التوقيع الواحد، ما يتطلب توقيعاً واحداً فقط لتوقيع المعاملة، إذ يجعل من السهل إدارة عناوين المفتاح الواحد ويكون الوصول إلى الأموال أسرع. وعلى الرغم من ذلك، تمثّل هذه المحافظ ذات المفتاح الواحد فشلاً على مستوى الأمان وتزيد من مخاطر وصول القراصنة، ما يجعل المحفظة متعددة التواقيع الخيار الأمثل على مستوى الأمان.

مزايا المحفظة متعددة التوقيع

مزايا المحفظة متعددة التواقيع عديدة، إليك أهمها:

  • زيادة مستوى الأمان: حيث تتطلب هذه المحافظ موافقة أكثر من شخص واحد لإجراء أي عملية تحويل أو سحب، ما يعزز مستوى الأمان ويقلل من مخاطر الاختراق أو العمليات الاحتيالية.
  • زيادة الشفافية: توفّر المحافظ متعددة التواقيع شفافية عالية مقارنة بأنواع المحافظ الأخرى، بحيث تصبح سياسات المعاملات والموافقين والمعاملات الفعلية جميعها متاحة للجمهور على السلسلة أو في الكود، ما يُتيح هذا الأمر رؤية واضحة لقواعد المعاملات والمساءلة لأولئك الذين يشاركون في تحويل الأموال.
  • التعاون بين عدة أطراف: تعتبر المحفظة متعددة التواقيع مثالية للتعاون حيث تتطلب التعاون بين اثنين أو أكثر من الأطراف للموافقة على اتخاذ القرارات التجارية، وهذا مفيد في عصر يجتمع فيه عدد متزايد من الغرباء عبر الإنترنت لتحقيق أهداف مشتركة.

تحديات استخدام المحفظة متعددة التوقيع

على الرغم من أن المحافظ متعددة التوقيع تمثّل حلاً محسناً لمشكلات الأمان، فإنها تحمل مخاطر وقيوداً كالمسؤولية القانونية للأطراف في حال حدوث خطأ ما، إضافة إلى:

  • سرعة المعاملات: أحد تحديات استخدام المحافظ متعددة التواقيع هو بطء سرعة المعاملات لأنها تعتمد على أطراف متعددة.
  • المعرفة التكنولوجية: على الرغم من وجود الكثير من المواد التعليمية على الإنترنت، فإن العديد من الأشخاص يشعرون بالرهبة لتكوين حل متعدد التواقيع مع أشخاص آخرين. 
  • استرداد الأموال والإيداع: قد تكون استعادة الأموال في المحافظ متعددة التواقيع صعبة للمبتدئين في عالم البيتكوين، حيث تتطلب استيراد كل عبارة استرداد على كل جهاز مختلف، ما مثّل تحدياً لأكثر المستخدمين.