تمثل هجمات برامج الفدية نموذجاً حقيقياً ومجرّباً للعمل الإجرامي يحقق مكاسب مالية تقدر بملايين الدولارات كل عام. يقوم خلالها قراصنة المعلومات باستهداف الشركات صغيرةً كانت أم كبيرة بل وحتى الحكومات والمستشفيات، عن طريق تعطيل حواسيبها وسرقة بياناتها، فيوقفون التكنولوجيا عن العمل ويطالبون بمبالغ مالية لقاء الإفراج عن البيانات.
كما تشمل البرمجيات الخبيثة التي تمنع الوصول إلى ملفات الحاسوب باستخدام تشفير قوي، ولا تقوم بفك تشفيرها إلا بعد دفع الفدية، والذي يتم عادة باستخدام عملة مشفرة غير قابلة للتعقب.
وغالباً ما تسفر هذه العمليات الإجرامية عن مكاسب بعدة ملايين من الدولارات عندما يعجز الضحايا عن إيجاد حل آخر سوى دفع الفدية. تشهد أعمال برامج الفدية الإجرامية نمواً مطرداً منذ سنوات، ويتمتع القراصنة الرقميون بأعلى درجات الاحترافية.


مفاهيم من نفس المحور


مقالات تم ذكر هذا المصطلح فيها


بدعم من تقنيات